بعد كارثة راس بعلبك...علي ابراهيم يتحرّك ومناشدات للتعويض والاغاثة!

  • محليات

افادت "الوكالة الوطنية للاعلام" ان النائب العام المالي الدكتور القاضي علي ابراهيم باشر بإجراء التحقيقات في تنفيذ الالتزامات وأعمال حيطان الدعم التي انهارت نتيجة السيول في رأس بعلبك.

وتواصل العناصر التابعة للمديرية العامة للدفاع المدني معززة بآليات الإطفاء والجرافات العمل منذ الساعة السابعة من صباح اليوم على رفع أضرار السيول الجارفة التي اجتاحت المنازل والمحال التجارية والمستودعات والأرصفة في بلدة رأس بعلبك.

وكانت الأتربة التي اقتحمت المنازل قد أرغمت الأهالي على مغادرتها فتضافرت جهود العناصر لتنظيف المنازل والمحلات من مخلفات السيول وتسهيل العودة الآمنة للمواطنين لمزاولة أعمالهم ومتابعة حياتهم اليومية دون أي خطر.

وودعت بلدة رأس بعلبك الضحية شهيرة بلقيس منصور التي قضت جراء دخول مياه السيل إلى منزلها، في مأتم مهيب في كنيسة مار اليان، وترأس صلاة الجناز كاهن الرعية إبراهيم نعمو يساعده لفيف من الكهنة، في حضور النائب البير منصور والنائب السابق سعود روفايل ورئيس وأعضاء المجلس البلدي والمخاتير.
وبعد تلاوة الإنجيل المقدس ألقى الأب نعمو عظة تقدم فيها بالتعازي من ذوي الفقيدة ومن أهالي رأس بعلبك لأن "الفقيدة كانت إمرأة فاضلة كما ربت عائلة صالحة وكانت تهتم بمحلها تهتم برزقها عندما فاجأتها مياه السيول". 
اضاف: "نحن قوم نتحمل، فمن حمل الصليب ومشى به وهو يجلد لن تخيفه مياه السيول، والأضرار المادية تعوض، ولكن اليوم نودع سيدة من رأس بعلبك قضت بالسيل بسبب الإهمال الحاصل. صحيح ان اولادها سيفتقدونها ولكنها إرتاحت من الوعود الكاذبة التي تنهال علينا مثل المطر عند كل كارثة تقع". 

وفي المواقف، شدد رئيس مجلس النواب نبيه بري على ضرورة التعويض للمتضررين في رأس بعلبك أكان بالنسبة للمنازل والممتلكات أو بالنسبة للمزروعات، فيما رأت كلتة الوفاء للمقاومة ان السيول التي اجتاحت رأس بعلبك تتطلب من المسؤولين تحركا اغاثيا طارئا مع التحرك السريع والمشكور لتفقد الاضرار.

المصدر: Kataeb.org