بعد 34 عاما... هل يُنصف القضاء اللبناني بشير الجميّل؟

أربعة وثلاثون عاما استغرقت جلسة محاكمة قتلة الرئيس الشهيد بشير الجميّلللإنعقاد. أربعة وثلاثون عاما لم تفلح في التخفيف من وطأة الجريمة ولا من محو بشير من أذهان اللبنانيين.

جريمة قتل الجميّل وبما أنها تمسّ الأمن القومي، أحيلت الى المجلس العدلي، حيث أصدر قاضي التحقيق العدلي قراره الظني عام 1996.

ظروف سياسية أخرت انعقاد المجلس العدلي الى حين تحريك الملف من قبل عائلة بشير بعد خروج الجيش السوري من لبنان. واليوم يتحقق الحلم مع بدء أولى جسلات محاكمة المتهمين.

أربع وعشرون ساعة قبل موعد الجلسة المقبلة، كفيلة في تغيير وجهة القضية، ولكن ما مصير الحكم في حال المحاكمة الغيابية؟

الثالث من آذار المقبل الشعب اللبناني باكمله على موعد مع جزء من حقيقة اغتيال  البشير، الذي قلب في ايامه القليلة كرئيس مقاييس العمل الوطني والتمسك بسيادة الارض و كامل الـ 10452 كم 2.

تقرير: أماندا معوّض

تصوير: جورج أسمر

مونتاج: جورج خليفة

المصدر: Kataeb.org

الكاتب: أماندا معوّض