يحصل الآنمؤتمر صحافي لرئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميّل في الصيفي
مباشر
  • 17:45سامي الجميّل: يبدو ان وزير البيئة اخترع البارود، نحن الى جانبك لاقفال كل المكبات واكتشف مكبًّا آخر غير الذي وجدته اليوم فحتى اليوم لا مشروع حل للنفايات
  • 17:44سامي الجميّل: منظمة حقوق الانسان اكدت وجود 941 مكبا عشوائيا في لبنان ووزير البيئة اكتشف احدها اليوم وهنا نقول للوزير اذهب وفتّش عن الـ940 الباقين
  • 17:44سامي الجميّل: احد النواب المستميتين بالدفاع عن مطامر البحر قال ان النفايات منذ 2015 فلماذا طافت الآن؟
  • 17:43سامي الجميّل: المشكلة انهم يريدون التأكيد ان النفايات لا تأتي من مطمر برج حمود
  • 17:42سامي الجميّل: وكانه أمر بسيط اذا اتت النفايات من نهر الكلب وكأن همّ السلطة القول "اغرقوا بالزبالة فهي لا تأتي من المطمر اي باب الرزق"
  • 17:42سامي الجميّل: كل هم وزير البيئة والحكومة التي هو ناطق باسمها ونواب السلطة ان يقولوا ان النفايات لم تأت من المطمر
  • 17:41سامي الجميّل: قمة الوقاحة في الاستماتة بالدفاع عن مكبات البحر
  • 17:41سامي الجميّل للسلطة: انتم لستم منزعجين فقط من ان ندل على اخطائكم انما ذهبتم الى ابعد من ذلك لناحية الكذب على الناس
  • 17:40سامي الجميّل: المواطنون ارسلوا لنا صورا عن طول الشاطئ
  • 17:40سامي الجميّل: لماذا هيئة الاغائة كانت تنظف اليوم على طول الشاطئ اللبناني كما وردتنا صور على "الجناح" القريب من الكوستابرافا
  • 17:39سامي الجميّل للسلطة: ذهبتم الى الكذب في اقوالكم فمجلس الانماء والاعمار يقول انه لم يترك اية نفايات على طول الشاطئ الا بعد نهر الكلب كما ان وزير البيئة يقول ان النفايات اتت من نهر الكلب
  • 17:38سامي الجميّل للسلطة: عملي يفرض عليّ ان اراقب عملكم وان ادل على اي خطأ بحق اللبنانيين واذا كنتم تعتبرون ان هذا الامر استعراض وشعبوية اعتبره دوري مقابل الوكالة التي اعطاني اياها الشعب
  • 17:37سامي الجميّل: يبدو ان الاستعراض هو وحده ما يحرّك السلطة ولكن ما أسميتموه استعراضا هو واجبي كنائب
  • 17:36سامي الجميّل: كلهم تجنّدوا اليوم لتنظيف الشاطئ وما قمنا به امس اوصل الى تنطيف الشاطئ
  • 17:35سامي الجميّل: العاصفة انتهت الجمعة ولم يتحرك احد الا بعد ان عقدنا مؤتمرا صحافيا
  • 17:35سامي الجميّل: ما من مسؤول إلا وتحرّك اليوم ونشكرهم على الحماس والجهد والاصرار على الظهور الاعلامي ولكن لا يمكننا الا وان نجري تقييما لما حصل
×

بوادر ايجابية في قضية المياومين...

  • محليات
بوادر ايجابية في قضية المياومين...

اعلن رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الاسمر ان التيار الكهربائي بدأ يعود من امس الاول حين حصل الاتفاق المبدأي مع وزير الطاقة مشيراً الى ان هذا الملف سيصل الى حلول مرتقبة اليوم.

الاسمر، وفي حديث اذاعي الى صوت لبنان 100,5، نفى ان يكون الصدام الحاصل بين رئيسي الجمهورية ومجلس النواب، قد اثر في المشكلة، موضحاً الى ان اضراب المستخدمين ابتدأ منذ الـ 2012، غير ان اليوم تفاقمت الازمة ولا سيما بعد ان مضى على عدم دفع رواتبهم 3 اشهر، فضلاً على انهم اصبحوا بدون عقد مع شركة دباس.

ورأى رئيس الاتحاد العمالي العام الى ان ملف كهرباء لبنان بحاجة الى  اعادة صياغة جديدة ومعالجة شاملة، مشيراً الى ان موضوع المياومين طرح امام وزيري الطاقة والمالية متمنياً ان تصل هذه اللقاءات الى حلول آنية بانتظار حل مسألة المياومين.

كذلك، لفت الاسمر الى ان "الحل الحاصل بشأن افادة موظفي كهرباء لبنان من السلسلة سينسحب على المصالح المستقلة والمصالح العامة ".

من جهته، وفي حديث الى الاذاعة عينها، اعلن  رئيس لجنة المتابعة للعمال لبنان  مخول لصوت لبنان 100,5 ان "هناك الف عائلة من المياومين لم تحصل على رواتبها منذ 3 اشهر، وليس لدينا شركة ننتمي اليها".

وناشد المسؤولين معالجة هذه القضية التي "عمرها 6 سنوات"، مؤكداً ان اجتماع  الامسر مع وزير المال ليس لهم علاقة فيه فهو كان يعالج وضوع سلسلة الرتب والرواتب للمثبتين.

وقال مخول: "عادةً، الحكومة هي من تطالب الشعب بتطبيق القانون، اما ما نراه في لبنان فهو العكس، فنحن من نطالب الحكومة بتطبيق القانون".

وانهى كلامه مشدداً على ان " الهدف هو حلحلة القضية وليس التصعيد ولكن لا احد يبالي فينا ولذا نحن سنسكر ابواب المؤسسة وسنمنع المدير العام من الدخول، ولا سيما كون اجتماع رئيس الاتحاد العمالي العام مع وزير المال لم ينتج عنه اي بوادر ايجابية".

من جهتهم أكد مياومو كهرباء لبنان أنه تمّ تطمينهم أن الوضع ايجابي ويتّجه إلى الحلحلة مشددين على أن خارطة الطريق التي وضعت مع رئيس الاتحاد يجب أن تنفّذ فورا

وأُضيف أنهذا الموضوع يجب أن يعالج من جذوره وليس من نتائجه واساس القضية تسبيتنا في المؤسسة.

وقال أحد المياومين"نفتخر بهذا الشغب إذا كانت المطالبة بالحقوق تعتبر شغبا، وسنتحرّك بناء على ما سيصدر عن اجتماعات رئيس الاتحاد بشارة الاسمر".

المصدر: Kataeb.org