nabad2018.com

بوادر ايجابية في قضية المياومين...

  • محليات
بوادر ايجابية في قضية المياومين...

اعلن رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الاسمر ان التيار الكهربائي بدأ يعود من امس الاول حين حصل الاتفاق المبدأي مع وزير الطاقة مشيراً الى ان هذا الملف سيصل الى حلول مرتقبة اليوم.

الاسمر، وفي حديث اذاعي الى صوت لبنان 100,5، نفى ان يكون الصدام الحاصل بين رئيسي الجمهورية ومجلس النواب، قد اثر في المشكلة، موضحاً الى ان اضراب المستخدمين ابتدأ منذ الـ 2012، غير ان اليوم تفاقمت الازمة ولا سيما بعد ان مضى على عدم دفع رواتبهم 3 اشهر، فضلاً على انهم اصبحوا بدون عقد مع شركة دباس.

ورأى رئيس الاتحاد العمالي العام الى ان ملف كهرباء لبنان بحاجة الى  اعادة صياغة جديدة ومعالجة شاملة، مشيراً الى ان موضوع المياومين طرح امام وزيري الطاقة والمالية متمنياً ان تصل هذه اللقاءات الى حلول آنية بانتظار حل مسألة المياومين.

كذلك، لفت الاسمر الى ان "الحل الحاصل بشأن افادة موظفي كهرباء لبنان من السلسلة سينسحب على المصالح المستقلة والمصالح العامة ".

من جهته، وفي حديث الى الاذاعة عينها، اعلن  رئيس لجنة المتابعة للعمال لبنان  مخول لصوت لبنان 100,5 ان "هناك الف عائلة من المياومين لم تحصل على رواتبها منذ 3 اشهر، وليس لدينا شركة ننتمي اليها".

وناشد المسؤولين معالجة هذه القضية التي "عمرها 6 سنوات"، مؤكداً ان اجتماع  الامسر مع وزير المال ليس لهم علاقة فيه فهو كان يعالج وضوع سلسلة الرتب والرواتب للمثبتين.

وقال مخول: "عادةً، الحكومة هي من تطالب الشعب بتطبيق القانون، اما ما نراه في لبنان فهو العكس، فنحن من نطالب الحكومة بتطبيق القانون".

وانهى كلامه مشدداً على ان " الهدف هو حلحلة القضية وليس التصعيد ولكن لا احد يبالي فينا ولذا نحن سنسكر ابواب المؤسسة وسنمنع المدير العام من الدخول، ولا سيما كون اجتماع رئيس الاتحاد العمالي العام مع وزير المال لم ينتج عنه اي بوادر ايجابية".

من جهتهم أكد مياومو كهرباء لبنان أنه تمّ تطمينهم أن الوضع ايجابي ويتّجه إلى الحلحلة مشددين على أن خارطة الطريق التي وضعت مع رئيس الاتحاد يجب أن تنفّذ فورا

وأُضيف أنهذا الموضوع يجب أن يعالج من جذوره وليس من نتائجه واساس القضية تسبيتنا في المؤسسة.

وقال أحد المياومين"نفتخر بهذا الشغب إذا كانت المطالبة بالحقوق تعتبر شغبا، وسنتحرّك بناء على ما سيصدر عن اجتماعات رئيس الاتحاد بشارة الاسمر".

المصدر: Kataeb.org