بوغدانوف بعد لقائه عون: نقارن الضربة الأميركية بالعدوان الثلاثي

  • إقليميات
بوغدانوف بعد لقائه عون: نقارن الضربة الأميركية بالعدوان الثلاثي

باشر رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، فور وصوله الى جناحه في فندق كراون بلازا في الدمام، لقاءاته مع المشاركين في القمة العربية، فاستقبل مساعد وزير الخارجية الروسي لشؤون الشرق الاوسط السيد ميخائيل بوغدانوف الذي نقل اليه تحيات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والقيادة الروسية، وتداول معه في التطورات الراهنة والمستجدات الاقليمية لا سيما بعد الضربات العسكرية التي نفذتها الولايات المتحدة الأميركية وفرنسا وبريطانيا على سوريا فجر اليوم السبت.

وابلغ بوغدانوف الرئيس عون دعم القيادة الروسية للبنان وللمؤتمرات الدولية التي عقدت في روما وباريس والمؤتمر المتوقع في بروكسل، لافتا الى ان بلاده حريصة على التجاوب مع ما يطلبه لبنان من دعم في المرحلة الراهنة.

وعرض رئيس الجمهورية لوجهة نظر لبنان من التطورات، متوقفا خصوصا عند الاعتداءات الاسرائيلية على لبنان والخروقات الجوية والبرية والبحرية، اضافة الى تداعيات تدفق النازحين السوريين اليه وانعكاسات ذلك على الصعيدين الاجتماعي والامني، مشيرا الى ان مطالبة لبنان بعودة تدريجية للنازحين السوريين تعود الى ان مناطق سورية عدة باتت تنعم بالاستقرار الامني بعد انتهاء القتال فيها.

وقد أبدى بوغدانوف استعداد بلاده للمساعدة في تأمين هذه العودة الامنة للنازحين السوريين في ضوء التطورات التي تحصل، مرحبا بانعقاد القمة العربية المقبلة في بيروت العام المقبل.

وبعد اللقاء تحدث الوزير بوغدانوف عن لقائه بالرئيس عون فقال: "تحدثنا مع الرئيس عون عن كل الامور المطروحة وعن العلاقات الثنائية اللبنانية الروسية حيث تربط الشعبين اللبناني الروسي عواطف متبادلة. وتطرقنا الى المستجدات في المنطقة والازمات التي تشهدها الاسرة العربية في هذه المرحلة، واعني الازمة السورية والازمات في ليبيا واليمن والمشاكل في العراق بالاضافة الى القضية الفلسطينية. وبطبيعة الحال، فان سوريا مجاورة للبنان والمشاكل مترابطة لا سيما في ظل ازمة النازحين السوريين الموجودين في لبنان، بالاضافة الى قضية الامن ومكافحة الارهاب".

سئل: ما رأيكم بالضربة الاميركية التي وجهت لسوريا صباحا؟.

أجاب: "نحن نقارن بينها وبين الحدث التاريخي المتمثل بالعدوان الثلاثي الذي تم في العام 1956".

سئل: هل تتوقعون المزيد من تدهور الاوضاع نتيجة هذه الضربة؟.

أجاب: "نحن نعول على الحكمة والمنطق لتجاوز الاخطاء التي ارتكبت".

سئل: هل تم توجيه دعوة رسمية للرئيس عون لزيارة روسيا؟.

أجاب: "ان دعوة رئيس الجمهورية لزيارة موسكو قائمة ومفتوحة لا سيما وان ثمة علاقة متميزة على مستوى رئيسي البلدين. وان شاء الله سنحدد الموعد المناسب للطرفين بعد تنصيب الرئيس فلاديمير بوتين في 7 ايار المقبل. والرئيس عون هو الصديق الحميم لبلدنا". 

المصدر: الوكالة الوطنية للإعلام