ترامب يحث الحلفاء على إصلاح التجارة بعد فرض رسوم أميركية

  • إقتصاد
ترامب يحث الحلفاء على إصلاح التجارة بعد فرض رسوم أميركية

حث الرئيس الأميركي دونالد ترامب كندا والاتحاد الأوروبي على اتخاذ المزيد من الخطوات لخفض فائضهما التجاري، بعد يوم من توجيه ضربة إلى حليفي أميركا وإلى المكسيك بفرض رسوم على صادراتهم من الصلب والألومنيوم.

ووجه ترامب انتقادا إلى كندا في تغريدة على تويتر صباح الجمعة قائلا إنها تتعامل مع المزارعين الأميركيين ”بشكل سيء للغاية ولفترة زمنية طويلة جدا“.

وكتب ترامب ”يجب عليهم فتح أسواقهم وإزالة حواجزهم التجارية! هم يسجلون فائضا مرتفعا للغاية في التجارة معنا“.

وأبلغ ترامب أيضا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بالحاجة إلى ”إعادة موازنة التجارة مع أوروبا“ وفقا لما قاله البيت الأبيض.

تأتي تصريحات ترامب القوية بعد ردود فعل سريعة من كندا والمكسيك والاتحاد الأوروبي على الرسوم التي فرضها، حيث يخططون جميعا للرد بفرض رسوم قيمتها مليارات الدولارات على سلع أمريكية من عصير البرتقال إلى الويسكي وسراويل الجينز ودراجات هارلي ديفيدسون النارية.

وقدم الاتحاد الأوروبي شكوى ضد الولايات المتحدة في منظمة التجارة العالمية للطعن في قانونية الرسوم الجديدة ومبررات الأمن القومي التي تستند إليها إدارة ترامب. وقدمت بروكسل إلى منظمة التجارة قائمة مؤلفة من ثماني صفحات بالسلع التي ستشملها إجراءاتها الخاصة بالرد على الرسوم الأميركية.

كما جاء الرد سريعا من كندا والمكسيك اللتين تجريان محادثات مع الولايات المتحدة لتعديل اتفاقية التجارة الحرة لأميركا الشمالية (نافتا). وستفرض كندا، أكبر مورد للصلب إلى الولايات المتحدة، رسوما على واردات أمريكية بقيمة 16.6 مليار دولار كندي (12.8 مليار دولار أميركي)، بما في ذلك الويسكي وعصير البرتقال والصلب والألومنيوم ومنتجات أخرى.

وقالت سيسيليا مالمستروم مفوضة التجارة بالاتحاد الأوروبي في الشكوى المقدمة لمنظمة التجارة العالمية ”نحن مصممون على حماية النظام المتعدد الأطراف... نتوقع من الجميع الالتزام بالقواعد“.

ولقيت الرسوم الجمركية التي فرضها ترامب على أوثق حلفاء أمريكا انتقادات أيضا في الداخل من مشرعين جمهوريين وجماعة الضغط الرئيسية الممثلة لقطاع الأعمال في البلاد وأثارت تقلبات في أسواق المال يوم الخميس.

وفرضت الرسوم بنسبة 25 بالمئة على واردات الصلب و10 بالمئة على واردات الألومنيوم من الاتحاد الأوروبي وكندا والمكسيك اعتبارا من الساعة 0400 بتوقيت جرينتش يوم الجمعة.

وقال وزير التجارة الأميركي ويلبور روس ”نتطلع إلى مواصلة المفاوضات، مع كندا والمكسيك من جهة، ومع المفوضية الأوروبية من جهة أخرى، لأن هناك قضايا أخرى بحاجة إلى الحل“.

لكن مالمستروم تقول إن مثل تلك المحادثات التجارية الأوسع نطاقا لن تجرى مادامت الإجراءات الأميركية سارية.

وأبلغت مالمستروم مؤتمرا صحفيا في بروكسل ”لم نكن على مائدة التفاوض. عرضنا كان: ’عندما تبعد هذا المسدس عنا، فسنجلس معا كأصدقاء ومتساويين ونتناقش‘ وسوف يقود هذا في نهاية المطاف إلى مفاوضات... لم نحصل على هذا. ولذا فالباب الآن مغلق في الوقت الراهن“.

المصدر: Reuters