تطوّر مفاجئ: جوازات سفر الايرانيين الداخلين الى لبنان والخارجين منه لا تُختَم...والعين على الحرس الثوري!

  • محليات
تطوّر مفاجئ: جوازات سفر الايرانيين الداخلين الى لبنان والخارجين منه لا تُختَم...والعين على الحرس الثوري!

كشفت صحيفة "واشنطن تايمز" الاميركية، عن استخدام حزب الله لمطار بيروت، كـ"مركز لتهريب المخدرات والسلاح والمقاتلين، لخدمة إيران".

وقالت الصحيفة، إن حزب الله يستغلّ نفوذه في لبنان، لتسهيل سفر المسلحين الإيرانيين من مناطق الصراع، مثل سوريا إلى إيران والعكس.

جاء ذلك بعد أن أعلنت السفارة اللبنانية في طهران، أنه -من أجل تسهيل سفر الإيرانيين من وإلى لبنان- سيتم إلغاء ختم جوازاتهم لدى دخولهم أو خروجهم من مطار بيروت.

يذكر أن الحرس الثوري الإيراني يرسل مسلّحيه لعدد من دول المنطقة، لتأجيج الصراع والتدخل في شؤون الدول لتعقيد الأزمات، مثل ما يحدث في سوريا والعراق واليمن.

وغرّد الناشط السياسي نوفل ضو عبر تويتر مثيرا موضوع دخول وخروج الايرانيين الى ومن لبنان.

وكتب ضو:"قرار ختم الدخول الى لبنان والخروج منه للإيرانيين على بطاقات منفصلة عن جوازات السفر وفق تأكيدات سفير لبنان في ايران فضيحة لتغطية دخول وخروج الحرس الثوري الايراني  والمقاتلين لتابعين له في لبنان وسوريا خلافا لقرارات مجلس الامن. من هي السلطة السياسية التي اتخذت القرار؟ ولماذا؟".

وأضاف:"سفير لبنان في ايران برّر عدم ختم جوازات سفر الايرانيين الداخلين الى لبنان والخارجين منه بان دول اوروبا واميركا تعرقل منح الايرانيين الذين دخلوا لبنان فيزا الدخول الى اراضيها.هذا يعني ان هذه الدول تعتبر دخول الايرانيين الى لبنان دخولا أمنيا.من اتخذ قرار تغطية هذا الدخول وحمايته؟".

النائب السابق فارس سعيد قال من ناحيته:" الترتيب الخاص لدخول الايرانيين الى لبنان له صفة أمنية، نطالب رئيس الحكومة بتفسيرات ونطالب من الأحزاب والكتل النياببة بخطوات تكشف الحقيقة و...رجاء لا تستنكروا بل نريد خطوات".

رئيس حركة التغيير ايلي محفوض غرّد عن الموضوع نفسه فكتب:"نطالب بتوضيح حول القرار الذي يسمح بدخول ومغادرة  الايرانيين من والى لبنان بموجب بطاقات منفصلة عن جوازات السفر  وفق معلومات السفارة اللبنانية في ايران واذا صحت المعلومات نسأل من سيضبط حركة الإيرانيين ومنهم مثلا الحرس الثوري الايراني وسواه من المقاتلين افلا يكفينا أزمات ؟".

في المقابل، أكدت المديرية العامة للامن العام ان الخبر الذي تناقله بعض المواقع الالكترونية عن إلغاء ختم الدخول والخروج للمسافرين الإيرانيين الوافدين الى لبنان عار من الصحة.

وأشارت في بيان الى انها تعتمد اجراءً متاحاً امام رعايا عدد من الدول الوافدين الى لبنان وللراغبين منهم بتوشيح أختام الدخول والخروج على بطاقات مستقلة ترفق بجوازات سفرهم.

المصدر: Kataeb.org