تفجير انتحاري يهز بغداد

  • إقليميات
تفجير انتحاري يهز بغداد

هز انفجار منطقة الصدر في بغداد تضاربت المعلومات حوله.

ففي حين أعلن تنظيم  داعش مسؤوليته عن انفجار بغداد، قائلا إن انتحاريا فجر حزاما ناسفا في حي مدينة الصدر بشمال شرق العاصمة العراقية فقتل ثمانية أشخاص.

وأضاف التنظيم في بيان بثته وكالة أعماق التابعة له "هاجم الاستشهادي جراح الكردي تجمعا للشيعة في سوق جميلة داخل مدينة الصدر شرق بغداد بحزام ناسف فجره وسطهم، ما أسفر عن مقتل 8 وإصابة 10 آخرين من الشيعة".

قال مسؤول بالشرطة العراقية إن الانفجار الذي وقع بحي مدينة الصدر في بغداد، مساء الخميس، كان تفجيرا محكوما ولم يؤد إلى سقوط قتلى أو مصابين.

وقال العقيد جمال حميد لـ"رويترز" إنه تم العثور على طرد بجانب طريق قرب سوق وقام بتفجيره فريق مشترك من الشرطة والجيش أرسلته قيادة عمليات بغداد.

وكان بيان أصدره الجيش، في وقت سابق، قد وصف التفجير بأنه انتحاري وقال إنه أدى إلى مقتل وإصابة عدد من المدنيين.

وقالت قيادة عمليات بغداد، في بيان، إن قوات الأمن حاصرت الانتحاري قبل أن يفجر حزاما ناسفا.

وأضافت "عدد من القتلى والجرحى سقطوا اثر تفجير انتحاري بواسطة حزام ناسف في أسواق منطقة جميلة في قاطع مدينة الصدر".

وذكرت وسائل إعلام محلية أن ما لا يقل عن ثمانية أشخاص قتلوا.

المصدر: وكالات