تلاسن واتهامات متبادلة خلال اجتماع وزراء الخارجية العرب

  • إقليميات
تلاسن واتهامات متبادلة خلال اجتماع وزراء الخارجية العرب

 

 

عقدت في القاهرة أمس الثلاثاء الجلسة الافتتاحية لاجتماع الدورة 148 لوزراء الخارجية العرب وجرت في أجواء متوترة للغاية بسبب الأزمة الخليجية الراهنة وشهدت عدة تلاسنات ومشادات كلامية.

وفي البداية، أثارت كلمة وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، حالة من التصعيد في قاعة مقر جامعة الدول العربية، بعدما اتهم السلطات القطرية بدعم الجماعات الإرهابية والمتطرفة، وطالبها بتغيير توجهاتها والاستجابة للمطالب الـ13، التي رفعتها دول مقاطعة قطر، معتبرا ذلك السبيل الوحيد للخروج من الأزمة الحالية.

وطلب سلطان بن سعد المريخي، وزير الدولة القطري للشؤون الخارجية، الذي ترأس وفد الدوحة في الاجتماع، الرد على كلمة قرقاش، إلا أن رئيس الجلسة، وزير الدولة للشؤون الخارجية والتعاون الدولي الجيبوتي، محمود علي يوسف، طلب منه الانتظار إلى آخر الجلسة، لأن اسمه غير مسجل في قائمة كلمات الوزراء المشاركين.

بدوره، اعتبر المريخي أن "هذا الكلام غير صحيح"، مصرا على وجود الحق لديه في الرد على كلمة قرقاش. إلا أن يوسف أجابه: "هون على نفسك، يا معالي الوزير، أرجوك الانتظار"، ومن ثم أعطى الكلمة للمندوب الكويتي.

من جهته قال مندوب السعودية لدى جامعة الدول العربية السفير أحمد قطان إن قطر ستندم "على العلاقات مع ايران"، متهما إياها بالتآمر "لزعزعة استقرار دولة البحرين" علی حد تعبیره.

ونفى المريخي الاتهامات لبلاده بدعم الإرهاب، وطالب السعودية وحلفاؤها بدليل على ذلك.

واستمرت الملاسنات حيث أشار المريخي في خطابه إلى إيران ووصفها بأنها "دولة مشرفة"، وقال إن علاقات بلاده تعززت منذ بدء الأزمة.

ورد عليه مندوب السعودية بالقول: "نهنئ إيران، وستندمون إن شاء الله على ذلك".

وتصاعدت الملاسنات بين الدبلوماسيين السعودي والقطري، وقال كل واحد منهما للأخر "اصمت".

 

 

 

المصدر: وكالات