توقيع معاهدة تعاون بين إتحاد السفراء الدوليين في الولايات المتحدة والمجلس العالمي للتسامح والسلام

  • متفرقات

وقّع إتحاد السفراء الدوليين في الولايات المتحدة الأميركية والمجلس العالمي للتسامح والسلام، معاهدة تعاون بين الفريقين بحضور رئيسة إتحاد السفراء الدوليين الأميركي غرازيلا سيف ورئيس المجلس العالمي للتسامح والسلام أحمد بن محمد الجروان، ممثلاً بوفد من مكتب الاعلام والاتصالات في المجلس، بعدما كان قد وقّعها شخصياً وأرسلها رسمياً.

 

تمّت الإتفاقيّة وسط نقل مباشر عبر أثير إذاعة لبنان الرسمية بحضور إعلامي محلي ودولي.

 

الحاج

رحّبت مديرة مكتب الاعلام والاتصالات ريتا الحاج باسم المجلس بالحضور الكريم مؤكّدة أنّه "عندما نرى العنف والقتل والتطرّف والحرب تعصف في دول المنطقة والعالم، وعندما نرى المجتمعات تشوبها العنصرية والصراعات والنزاعات، يُصبح من الضروري مواجهة هذه الآفات بثقافة التسامح والسلام والعمل الجدّي والدؤوب على نشرها في العقول والقلوب لتنشأ أجيال الشعوب على التسامح والقيم الإنسانية وقبول الآخر".

 

وتابعت "من هنا، ولد المجلس العالمي للتسامح والسلام وأبصر النور في 2 نوفمبر 2017 في مالطا، ويحمل رايته الرئيس أحمد بن محمد الجروان حرصاً منه على تعميم ثقافة السلام ونبذ العنصرية والتمييز في كلّ البلدان من دون استثناء، خصوصاً تلك التي تنزف من جرّاء غياب التسامح والسلام على أراضيها".

 

سيف

 بدورها ألقت سيف كلمة إتحاد السفراء الدوليين الأميركي ومجلس الإدارة والأعضاء المتعاونين في الولايات المتحدة، معلنةً عن "خطوتنا الجديدة نحو المجلس العالمي للتسامح والسلام للتعاون من خلال أهدافنا الأساسية نحو التكامل بالتعايش الفعلي حول العالم".

 

وشدّدت سيف على أنّه "أظهر السلام في الآونة الأخيرة أنه من الصعب الحصول عليه، لكن يمكننا جميعا أن نكون قادة عظماء لتحقيق السلام العالمي إذا تجرأنا على حلّ صراعاتنا من دون صراعات! إذا كان هذا القائد العظيم يتجرأ على قيادة مجتمعه ليكون رمزًا للقادة الآخرين أيضًا، فقط لأنه يعلم أنه لإطلاق السلام يمكن أن يكون "واحدًا"، ولكن لتحقيقه يجب أن يكون "إثنين".

 

وتابعت "اليوم نحن اثنان. ومن خلال هذا الثنائي أعلم أننا يمكن أن نصبح ملايين. فالتسامح هو السلام، والسلام الداخلي يؤدي إلى التكامل العالمي للتعايش بسلام، بحيث يصبح المليون موحّدا واحداً، فمن الرائع دائمًا توحيد الأهداف، كما اخترنا اليوم بإرادتنا المتكاملة قيادة الملايين ليصبحوا واحداً!".

 

ثمّ وقّعت رئيسة الإتحاد المعاهدة على نسختين رسميتين، وتسلّمت درعاً تقديرياً من رئاسة المجلس العالمي للتسامح والسلام، عربون شكر وتقدير على تعاونها الدولي مع المجلس. وقد تلقّت إتصالاً من رئيس المجلس أحمد بن محمد الجروان، مهنّئاً على التعاون في سبيل تعزيز ثقافة التسامح والسلام.

 

وفي الختام التقطت الصور التذكاريّة والقيت التحيّة لأصحاب النوايا الصادقة في جميع أنحاء العالم.

المصدر: Kataeb.org