جوي ايفنس في بيت كتائب الاشرفية

  • كتائبيات

تحت عنوان  "لانو منعرف نرجع نوقف" نظمت منطقة الاشرفية الكتائبية، لقاء مع الرياضي العالمي وبطل سباقات رالي داكار جوي ايفان الي اصيب  بالشلل نتيجة حادث اثناء مشاركته في احدى السباقات و الرياضي اللبناني نائب رئيس منطقة الاشرفية الرفيق وسام روكز الذي اصيب ايضا  بشلل نصفي بسبب حادث رياضي عندما كان يقود دراجته النارية. حضر اللقاء عضو كتلة نواب الكتائب النائب نديم الجميل وزير الشؤون الاجتماعية بيار ابو عاصي ورئيس منطقة الاشرفية الرفيق ميشال رجي ، ممثل قائد فوج اطفاء بيروت الملازم هيثم مغربي، اضافة الى ممثلين عن جمعيات "ارك أن سييل"، "كن هادي"، "نقابة المعالجين الفيزيائيين"، "كروس رود"، مركز بيت شباب للمعوقين ونشطاء رياضيين.

 

بعد النشيدين الوطني والكتائبي عرض روكز لتجربته  الصعبة  التي ارفقها بعرض لفيلم عن نشاطاته الرياضية، ثم تحدث عن "شغفه بالرياضة وعودته الى ممارسة هوايته في التزلج بأدوات خاصة تلائم وضعه الجسدي بعدما استعاد قدرته على المشي بمساعدة ادوات خاصة"، كما دعا كل من لديه اعاقة "الى عدم التطلع الى الوراء والى القيام بنشاطات وفق قدراتهم الجسدية".

 

ومن ثم تحدث النائب  الجميل فأشار الى انه "في لبنان هناك الالاف من ذوي الاحتياجات الخاصة  وقال:"يهمنا كحزب وكنواب وكمجتمع اهلي أن نعتني بهم ونتضامن معهم ونقف بجانبهم في كل حاجاتهم"، مبديا اسفه لان تكون "المبادرات الفردية مع المعوقين تطغى على المبادرات العامة".واكد "الحاجة الى أن تكون لدينا مؤسسة عامة لتوظيف اصحاب الحاجات الخاصة خصوصا وان القانون يلزم توظيفهم بنسبة معينة، ونحن في لبنان بدل ان نسهل لهم حياتهم نضع العصي في الدواليب امامهم ولا نحترم الاماكن المخصصة لهم".

واكد انه "علينا ان نعمل معا وان نعلم أن أي إعاقة أو مشكلة لا يجب أن توقفنا في مكاننا، لأن البلد فيه كثير من المشاكل والمعوقات، ونريد ان نستمد من عزمكم ومعرفتكم  القوة والعزم.

وتمنى الجميل ان نتظلع الى ما يجري من حولنا  "وأن تجعلنا  هذه الاحداث نفتح افاقا اوسع من الافق الضيق الذي نعمل فيه وان نفتح عيوننا اكثر على المشاكل التي نحاول ان نشغل بعضنا فيها، لان هناك ازمة كبيرة تمر بها المنطقة وعلينا اخذها في الاعتبار والا نتلهى بالامور الافقية والعمودية وان نكون فعلا نهتم بالامور الاساسية والوطنية، ومن الضروري ان نبقى واعين في هذا الظرف الذي تمر به المنطقة".

 

أما الكلمة الختامية فكانت  للرياضي العالمي جوي ايفان الذي تحدث عن معاناته الذي اقعدته بعد الاصابة قبل ان يتمكن من معاودة المشي ومن العودة الى حلبات سباق الدراجات النارية بفضل التقدم الطبي ودعم العائلة والاصدقاء، كما تمكن بارادته الصلبة وتصميمه على الاستمرار من احراز ميدالية في سباق دكار للدراجات النارية.

المصدر: Kataeb.org

الكاتب: Kataeb.org