حكيم عن قرار وزير الاقتصاد: عملية استعراضية لا تخلو من الانتقام السياسي

  • محليات
حكيم عن قرار وزير الاقتصاد: عملية استعراضية لا تخلو من الانتقام السياسي

 تعقيبا على الاجراءات التي اتخذها وزير الاقتصاد رائد خوري والتي تتمثل بالاستغناء عن خدمات المدير العام لإهراءات مرفأ بيروت و5 موظفين آخرين لأن مخالفاتهم كبيرة، مؤكدا انها "الخطوة الأولى من ضمن سلسلة من الخطوات التي سيتخذها في ادارة واستثمار الاهراءات"، تساءل وزير الاقتصاد والتجارة الاسبق آلان حكيم، هل هي صدفة ان كل المطرودين من قبل الوزير هم كتائبيون؟

وقال حكيم  لـ»الجمهورية»: ما جرى لم يكن خطوة في اتجاه الاصلاح، ولو كان كذلك لما اعترضنا. لكن عملية طرد ستة موظفين في الملاك الرسمي، وتعريضهم مع عائلاتهم لصعوبات اجتماعية، من دون أسباب مُقنعة، عمل خطير. ومن حقنا أن نسأل لماذا لم يتم اتباع الاجراءات القانونية التي ينصّ عليها قانون العمل. واين دور التفتيش المركزي في ملف من هذا النوع؟ واعتبر حكيم ان ما قام به خلفه في الوزارة عملية استعراضية لا تخلو من الانتقام السياسي من موظفين محسوبين على الكتائب المتواجدين في المعارضة اليوم.

وجزم بأن نقاط الخلل التي تحدث عنها وزير الاقتصاد معروفة وهي تحتاج في معظمها الى اعتمادات لكي تعالج، ولو انه تم تأمين هذه الاعتمادات في عهده لكان عالجها منذ ذلك الوقت. 

المصدر: الجمهورية