حكيم: لن نقف متفرجين على السلطة تحاول تمرير قانون الضرائب بصيغة مرقّعة

  • محليات
حكيم: لن نقف متفرجين على السلطة تحاول تمرير قانون الضرائب بصيغة مرقّعة

علّق الوزير السابق آلان حكيم على المشهد المالي الاجتماعي السائد في البلاد منذ صدور حكم الدستوري، فاعتبر عبر "المركزية" "أننا لسنا محشورين، بل على العكس، الحكومة وضعت نفسها مجددا في موقف حرج. من جهتنا، نحن نتصرف طبقا لما ينص عليه الدستور ولما يقتضيه حق المواطن. ذلك أن هناك ثلاث ركائز نعمل على أساسها: الدستور والقوانين وحق المواطن"، مشيرا إلى أن "ما نراه اليوم يعدّ تلاعبا واضحا، بدليل "التخبيص" اليومي في شأن الموازنة وقطع الحساب، مع أن اللبنانيين دفعوا ثمن هذا الأمر معارك طاحنة على مدى 10 سنوات، فيما تتم معالجته اليوم عن طريق تسوية معينة من دون مراعاة الدستور والقوانين المرعية الاجراء، وإذا كان هذا المنطق هو الذي بات سائدا في لبنان، فليعلنوا ذلك جهارا لنعرف كيف نتصرف"، مشددا على "أننا "متمسكون بالنص الدستوري الذي يقتضي تلازم قانوني الموازنة والضرائب".

وأضاف:"ان الانهيار المالي سيكون نتيجة لفسادهم وهدرهم ولا يحق لأحد أن يلوم الآخرين في هذا الشأن، علما أن المواطن ليس ساذجا ويعرف ما يجري، وندعو الجميع إلى محاسبتنا في الانتخابات إذا حصلت".

وفي ما يخص احتمال تعليق العمل بالسلسلة، اعتبر أنه "تلاعب بالناس، ودليل قاطع إلى غياب الأداء الاحترافي، وهذا مؤشر جديد إلى الفشل الذريع الذي تعانيه الدولة، من هنا أهمية الاصلاحات الادارية التي يجب أن ترافق السلسلة، لوقف الهدر والفساد".

وختم حكيم مطمئنا إلى "أننا سنكون إلى جانب الناس في الشارع، ولن نقف متفرجين على السلطة تحاول تمرير قانون الضرائب بصيغة "مرقعة". وإن لم تكن المداولات في هذا الملف قانونية ودستورية، فسنتخذ موقفا صارما في مجلس النواب، ولدينا دراسة قانونية واجتماعية لهذا القانون، علما أننا لن نسكت بعد الآن عن الاستخفاف بالمواطنين".

المصدر: وكالة الأنباء المركزية