خاص: أكثر من 5 ملايين دولار تُضاف الى صفقة الـ40 مليون دولار في بلدية بيروت...!

  • خاص
خاص: أكثر من 5 ملايين دولار تُضاف الى صفقة الـ40 مليون دولار في بلدية بيروت...!

تتوالى فصول الفساد وترتفع رائحة الصفقات والسلطة اللبنانية غائبة عن الرقابة والسمع.. صفقة جديدة تكلّف الدولة ملايين الدولارات من المتوقّع أن تمرّ مرور الكرام ومن دون لا رقيب ولا حسيب كما مرّت "شقيقتها الكبرى" بكلفة 40 مليون دولار. 

وفي معلومات حصل عليها موقع Kataeb.org، فإن المجلس البلدي لبيروت عقد جلسة عاصفة استمرّت لساعتين ونصف تخللتها نقاشات محتدمة على اثر طرح تعديل اتفاق سابق حول تركيب كاميرات مراقبة في العاصمة، بهدف اضافة 200 كاميرا جديدة.

واشارت المصادر الى ان الصفقة السابقة كانت بكلفة 40 مليون دولار إلا ان ديوان المحاسبة خفّضها بنسبة 10% لتصبح 36 مليون. وفي اجتماع المجلس البلدي الاخير طُرح اقتراح اضافة 200 كاميرا بكلفة 8 مليارات ليرة، ما يوازي أكثر من 5 ملايين و300 ألف دولار، وانشاء مركز بيانات او data center جديد مع العلم ان القديم مازال موجوداً وكان قد كلّف انشاؤه مليون دولار.

وتضيف المصادر ان عدد المعترضين كان في اول الجلسة 10 اعضاء من اصل 20 شاركوا في الجلسة، صمد منهم 6 حتى النهاية رافضين تمرير هذه الصفقة وهم: فادي شحرور، رامي غاوي، جوزف روفايل، غابي فرنيني، ايلي يحشوشي، وجو طرابلسي. ورغم هذه الاعتراضات المحقة، تم السير بالصفقة على ان يتم تحويل الملف الى محافظ بيروت وسيُترك للمحافظ زياد شبيب التفاوض مع الشركة وتخفيض السعر بنسبة 10%، إلا ان المصدر اكد لموقعنا ان الفرق يتجاوز هذه النسبة بكثير.

ويشدد المصدر عينه على انه لا يمكن تمرير هكذا ملف من دون استدراج للعروض ليتم اختيار العرض الافضل، كاشفاً انه تمّ طلب مهلة اسبوع للتفاوض مع الشركة نفسها المملوكة من زياد الملا واستدراج عرض افضل إلا ان الطلب رُفض من دون اعطاء اي سبب مقنع.

ويبقى السؤال اين ديوان المحاسبة والتفتيش المركزي من كل هذه الصفقات؟ وهل تمرّ صفقة الملايين الخمسة تقريباً، كما مرّت صفقة الأربعين مليون من قبلها؟ 

المصدر: Kataeb.org

الكاتب: نادين منيّر