خاص: ما مصير جورج صليبي في 24 حزيران؟

  • فنون
خاص: ما مصير جورج صليبي في 24 حزيران؟

ليل الأحد 13 أيار الماضي، ودّع الاعلامي جورج صليبي مشاهدي برنامجه "الأسبوع في الساعة" بعد 16 عاما ونصف العام متواصلا عبر قناة "الجديد"، واعدا باطلالة مختلفة ضمن برنامج سياسي حواري بعد انتهاء شهر رمضان، تحت اسم جديد وبمضمون سبق لموقعنا ان كشف عن بعص تفاصيله، منها تعديل جذري على الديكور بما يخدم المضمون الجديد للفقرات التي يغلب عليها ايقاع الحوار السريع، مع اعتماد اكبر على ما يصدر من تعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي، اضافة الى إشراك الناس في كل المواضيع المطروحة كي يكون لهم دور فعّال في مسار الحلقة، وبالاضافة الى الضيوف على الطاولة الرئيسة، هناك فقرات من داخل الاستديو وخارجه مع زملاء من فريق الاعداد وهم آدم شمس الدين، ماريو بدر، وراشيل الحسيني.

كما ان ضيوف صليبي سيكونون منوعين بفعل تعدد المواضيع في كل حلقة، وهم لن يكونوا من لبنان فقط بل العالم العربي ايضا، مع محافظة كل حلقة على مدتها الاساسية اي ساعتين، والتصوير سيجري داخل استوديوهات المحطة في وطى المصيطبة. 

واليوم مع قرب انتهاء شهر رمضان، تبدو مصادر الجديد متكتمة حول ما اذا كان الاسم الجديد قد تم اختياره، اضافة الى التفاصيل النهائية للحلة المرتقبة سواء تقنيًا او مضمونا، رغم ان موعد الحلقة الاولى من المفترض حصوله بحسب مصادر kataeb.org، في 24 حزيران الحالي، لتطرح تساؤلات عدة: "هل سيكتفي صليبي بإجراء حوارات استثنائية تتناول الاوضاع الساخنة لبنانيا وعربيا، او سيتم تأجيل إطلاق الحلة الجديدة ويستمر صليبي في غيابه عن الشاشة؟

اشارة الى ان البرنامج من إخراج ربيع نخله واشراف مديرة الأخبار والبرامج السياسية في المحطة، الزميلة مريم البسّام.

المصدر: Kataeb.org