خاص

شمعون لـkataeb.org: السرقات ماشية وشعب لبنان العظيم ساكت..!

علّق رئيس حزب الوطنيين الأحرار النائب دوري شمعون على ما قاله وزير المال علي حسن خليل بأن الضرائب التي فرضت اليوم لا علاقة لها بالسلسلة وهدفها تقليص العجز، معتبرا أن السرقات "ماشية" ولا احد يعرف مقدار المصاريف وتوابعها، وشعب لبنان العظيم ساكت وماشي بسبب زعمائه الذين اوصلوه الى ما هو فيه اليوم. واعتبر شمعون في حديث لـ Kataeb.org أن ما نمرّ به مؤسف وبالتالي آن الاوان لهذا الشعب ان يصرخ بالصوت العالي ويقول كفى لهؤلاء. ورأى بأن العونييّن ومناصريهم يطلقون الكلام من هبّ ودبّ ولا يعرفون نتائجه خصوصاً حين يصفون العهد بالقوي، فيما الحقيقة تؤكد بأن المصائب والويلات ازدادت منذ بدء هذا العهد. وعن وجود امل برأيه بمحاسبة الشعب لزعمائه في صناديق الاقتراع، ابدى أسفه الشديد لوجود شريحة من المواطنين تسير لغاية اليوم على"العمياني" وراء زعمائها حتى انها ترّحب بالطقم السياسي الذي لا يزال مترّبعاً منذ سنوات على مقاعده فتعاود انتخابه مرة ثانية وثالثة ورابعة. واصفاً تلك الشريحة بـ"الغبية" لانها اعتادت الهروب الى الامام، فهي لا تملك اي قرار بالتغييّر ما جعلها تعتاد على السكوت والصمت دائماً. ورداً على سؤال حول إمكانية الطعن بقانون الضرائب مجدداً، قال شمعون:" لغاية الآن لا توجد أي مخالفة دستورية وفي حال ظهر أي شيء فسندرس الوضع". وختم شمعون بدعوة اللبنانييّن الى محاسبة المسؤولين في صناديق الاقتراع وإختيار من يعمل لأجله كمواطن.

في الذكرى الـ39 لإغتيال الكتائبي حكمت حمدان... نستذكر ذلك المناضل الشهيد الذي دفع ثمن مبادئه!

انه الكتائبي العلماني الرافض للعنصرية والطائفية، هو رفيق المؤسس بيار الجميّل والرئيس كميل شمعون والمفكر موريس الجميّل وكل خطباء الكتائب الذي رافقهم بالكلمة والنبرة المحّقة، فألقاها بفخر خلال تمثيله حزب الكتائب في العديد من المناسبات. عمل من اجل لبنان الوطن لا لبنان الطائفية بكل اعتزاز، انه المناضل في صفوف الكتائب الشهيد حكمت حمدان الذي إنتسب الى الحزب في العام 1959 بعد ان تعرّف الى موريس الجميّل وتأثر به، فأصبح صديقاً له وسار على خطاه فعمل من اجل لبنان القضية المقدسة بنظره. كان يردّد مقولته الشهيرة " وُلدت لبنانياً وبعدها اصبحت درزياً" ما يؤكد حبه الكبير لوطنه اولاً، ناضل بالصوت العالي الجريء فظل صوته يصدح في الندوات والساحات، وتحديداً في ساحات الحريّة التي كان جزءاً من ناسها وأحد ابرز صانعيها، لكنها لم تكن تُدرك أن أحد أبرز خطبائها سيستشهد يوماً ، لم يقبل المساومة على مبادئه وقناعاته فدفع ثمن ثباته وإيمانه غالياً جداً .

loading