خطفا الطفلة بينما كانت تهمّ بالصعود الى باص المدرسة...وبعد الظهر كانت المفاجأة!

حرّرت شعبة المعلومات الطفلة صالحة كتوع (٧ سنوات) التي خطفت صباح اليوم في بر الياس البقاعية بينما كانت تهمّ بالصعود إلى باص مدرستها مع شقيقيها بعدما عثرت عليها في منطقة راشيا، وأوقفت اثنين من الخاطفين، وهما من الجنسية السورية، بعملية نوعية وخاطفة من دون دفع فدية.

وكان والد الطفلة علي الكتوع قد أوضح في اتصال مع الوكالة الوطنية للاعلام "انه تلقى اتصالا من الخاطفين من رقم لبناني طالبوه فيه بفدية قدرها 250 الف دولار مقابل الافراج عن ابنته.

ولفت إلى "أن السيارة التي استخدمها الخاطفون فضية، رباعية الدفع"، واضعاً ثقته "بالاجهزة الامنية اللبنانية بكل فروعها لمباشرة تحقيقاتها"، ومتمنيا "عودة ابنته الى منزلها سالمة بأسرع ما يمكن".

الى هذا، تابع وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق من يريفان ، حيث يرافق رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في زيارته الرسمية، قضية خطف الطفلة السورية المريضة صالحة علي كتوع (7 سنوات) في بلدة بر الياس البقاعية، حتى تحرير الطفلة من الخاطفين والقبص عليهم وإعادتها إلى أهلها سالمة.

وقال المشنوق:" نفتخر، كما كل اللبنانيين، بالإنجاز النوعي الذي قامت به قوى الأمن الداخلي، وعلى رأسها المدير العام اللواء عماد عثمان، وجهود شعبة المعلومات، ورئيسها العقيد خالد حمود، بالوصول إلى الخاطفين خلال 9 ساعات واستعادة حرية الطفلة ودون دفع فدية".

المصدر: Kataeb.org