nabad2018.com

خوري لـkataeb.org: في حال نجحت الانتفاضة في ايران سيسقط القرار الإيراني في لبنان ويزول دور حزب الله

  • خاص
خوري لـkataeb.org: في حال نجحت الانتفاضة في ايران سيسقط القرار الإيراني في لبنان ويزول دور حزب الله

امل الكاتب والمحلل السياسي اميل خوري بإستمرار الانتفاضة الشعبية في ايران رفضاً للفقر والحالة الاقتصادية في البلاد، كي تغيّر ايران سلوكها السياسي وتراعي شعبها  معتبراً في حديث الى kataeb.org أن صمود الشعب الإيراني هذه المرة سيؤدي بالتأكيد الى التغييّر، إلا في حال جرى قمعه بطريقة عنيفة. وقال:" في حال تغيّر الوضع هناك فبالتأكيد سيتغّير ايضاً في لبنان ودول المنطقة وسيكون لصالحنا، بحيث تفقد ايران كلمتها وقدرتها وقرارها في لبنان، وبالتالي فحين تضعف ايران سيضعف دور حزب الله".

ورأى خوري أن انعكاسات هذه الانتفاضة ستكون إيجابية ليس فقط على لبنان بل على دول المنطقة كالعراق واليمن والبحرين وسوف يسقط دورها في تلك الدول، لافتاً الى ان سوريا ستصبح دولة ضعيفة ايضاً.

ورداً على سؤال حول إمكانية نجاح هذه الانتفاضة، أشار الى إمكانية نجاحها وكل شيء وارد ، لكن في ظل وجود نظام قمعي كالنظام الإيراني فيجب الانتظار ايضاً وايضاً، لان هذا النظام قد يقتل المئات والالاف من شعبه ولا يرّف له جفن، لكن في حال واصل المتظاهرون انتفاضتهم ولم يرهبهم الموت وإستمروا بالتضحية والتصدّي للنظام الديكتاتوري وطالت احتجاجاتهم فمن الوارد جداً ان ينجحوا .

وعن إمكانية ان تراجع ايران حساباتها السياسية بعد غضب شعبها، قال خوري: "عادة الأنظمة الديكتاتورية والقمعية لا تغيّر سياستها كالنظام السوري مثلاً، وهنا نطرح السؤال مَن سيصمد امام مَن؟ وقد تكون هذه الانتفاضة مفتوحة وعلينا ان ننتظر كم ستطول مدتها وما هو حجمها على الأرض ولنراهن على الوقت والصمود الشعبي، وقد يسقط  قتلى بأعداد كبيرة لكن لا قيمة للضحايا لدى تلك الأنظمة، لذا فالوقت قادر على إعطاء الأجوبة، فضلاً على مدى توّسع الانتفاضة أي حصول انقلاب واحتلال مراكز امنية وعمليات تخريب والى ما هنالك، فهذه الاعمال قد توصل الى التغييّر الإيجابي".

وفي اطار ما سيحّل بالميليشيات التي تصدّرها ايران الى لبنان وسوريا والعراق واليمن، لفت خوري الى ان هذه الميليشيات ستضعف كثيراً بالتأكيد، مذكّراً بما قاله السيّد حسن نصرالله مراراً بأنه يأخذ أمواله من ايران، وسأل:" ما الذي سيحّل بحزب الله حين تقفل حنفية الأموال...؟ معتبراً انه لو كان هنالك دولة في لبنان لكانت حاسبت نصرالله عما قاله مراراً في هذا الاطار.

وختم خوري بأن نجاح الاحتجاجات في ايران يعني ان لبنان سيصبح دولة ودور حزب الله سيزول، وبالتالي فلا حل في لبنان غير ذلك أي هذا هو خلاصنا الوحيد.

صونيا رزق

المصدر: Kataeb.org