nabad2018.com

داغر: نطالب بالحياد وندين اي تدخّل خارجي في لبنان

  • محليات
داغر: نطالب بالحياد وندين اي تدخّل خارجي في لبنان

رأى عضو المكتب السياسي الكتائبي سيرج داغر ان الكثير من الغموض والتحليلات اكتنف المرحلة الاخيرة مشيرا الى ان المهم بالنسبة للكتائب هو المسار الذي اوصلنا الى هذه المرحلة.

وقال في حديث الى "نهاركم سعيد" عبر LBC :" بالعودة سنة الى الوراء حين بدأت الصفقة-التسوية اكدت الكتائب انها ضدها وقلنا ان انتخاب رئيس هو حليف لحزب الله عن قناعة يعني ان هناك تغطية رسمية للحزب وحذرنا من ان هذا الامر سيؤدّي الى مشاكل مع الدول العربية والخليجية وازمة اقتصادية ومالية والآن مرت سنة، حزب الله بات يتدخل اكثر في الخارج وهذا الخارج حمّل لبنان المسؤولية" مذكّرا بأن السعودية لم تكن بعيدة عن هذه التسوية .

وجدّد داغر التأكيد اننا ضد الحكومة والتسوية ولو عاد الامر لنا لكنّا نصحنا الحريري بالاستقالة لاننا ننادي لتغيير الحكومة منذ سنة سائلا: "هل حزب الله سيعطي في هذه الفترة للآخرين بعض الهدايا لتهدئة الوضع؟".

واكد ان الكتائب ضد سلاح حزب الله لانه يضرب السيادة اللبنانية وفي كل مرة تحرّك فيها حزب الله طرحنا الموضوع في بيانات المكتب السياسي وأضاف: "عند انتخاب عون تواصل معنا وتمنى علينا المشاركة في الحكومة وكذلك فعل الحريري فأجبنا انه ليس لدينا موقف مبدئي من عدم الدخول الى الحكومة ولكن لم ندخل في اي مفاوضات ولم نطالب بأي وزارة او عدد معين او طائفة معينة، وعندما رأينا ان هناك 17 وزيرا موالياً لحزب الله وان الحكومة غير متوازنة وانها تضم صقور 8 آذار عندها ظهر من العنوان الى اين هي ذاهبة وقلنا اننا ذاهبون الى المعارضة البنّاءة ونحن فخورون اننا اعدنا للمعارضة دورها".

داغر لفت الى ان الحريري اكد انه حر ولم يكن موقوفا في السعودية "فهل المطلوب منا ان نصرّ على سيناريو احتجازه؟" موضحا ان حزب الكتائب ينادي منذ سنوات بضرورة عدم تدخل الخارج بشؤون لبنان، "ولا نفهم ما سبب هذه الانتفاضة بعد استقالة الحريري من السعودية، لماذا لم يعترضوا عندما طلبت منه السعودية زيارة سوريا بعد اتفاق سين-سين".

ورفض أي تدخل خارجي على لبنان سواء أتى من ايران او السعودية او من اي بلد آخر مؤكدا ان علاقة حزب الكتائب بالسعودية جيدة، "فالهدف ليس معاداة احد، وزرنا السعودية وروسيا والاردن وقريبا سنذهب الى فرنسا وكلّما جلسنا مع أحد نؤكد رفض اي تدخل خارجي بالشؤون اللبنانية كما نرفض اي تدخل لبناني بشؤون الخارج ونتمنى الا يعتبروا ان كل اللبنانيين موقفهم كحزب الله".

وأوضح ان السعودية تسلّح الجيش بينما ايران ترسل السلاح والمال لفريق معين، لكن بالاجمال نحن ضد اي تدخل بشؤون لبنان.

ولاحظ داغر ان هناك صراعا كبيرا على مستوى المنطقة، "فإمّا ان ننتظر لعبة القوة والخاسر والرابح ما سيؤدّي الى خراب لبنان الامني والاقتصادي وإمّا نحيّد لبنان عن الصراعات" مشددا على ان الكتائب يدين بشدة اي تدخل خارجي بلبنان من اي جهة أتى.

وقال: "نحن دولة صغيرة ومديونة وتعاني من مشاكل عدة والجميع يتدخّل بها، هناك من يريد حل مشكلة الشرق الاوسط في حين ان هناك شعباً يعاني اقتصادياً وهناك معلمون ينتظرون الحصول على السلسلة"، مضيفا: "حيّدوا لبنان عن الصراعات، كونوا لبنانيين فقط ولا تخوضوا معارك أحد، نحن في بلد فيه 4 ملايين لبناني ومليونا نازح".

واعتبر داغر "ان بياناً سيصدر عن الحكومة يؤكد على النأي بالنفس والامين العام لحزب الله السيّد حسن نصرالله اوضح في الاسبوع الماضي ان لا وجود لاي خبراء من حزب الله في اليمن، وبناءً على ذلك سيعود الحريري الى السراي الحكومي" متمنياً على الحريري التمسّك بالنأي بالنفس وان يذهب الى ابعد من ذلك ويطالب بحياد لبنان.

وذكّر داغر ان حزب الكتائب قدّم منذ سنوات اقتراح قانون لتعديل الدستور واضافة فقرة جديدة لتصبح على الشكل الاتي: "لبنان متلزم مبدأ الحياد في جميع الصراعات الدولية والاقليمية، وتعريف الحياد انه التزام تقطعه الدول بعدم التدخل بشؤون الخارج اذا كان يفضي الى استعمال القوة المسلحة، والالتزام بعدم التدخل باي نزاع مسلّح حاضرا او مستقبلا على الا يمس ذلك بحق الدفاع عن النفس".

واشار داغر الى ان سويسرا دولة محايدة، وكانت شاهدة في محيطها على حربين عالميتين ولم تمسها شوكة، وهي تملك اقوى جيش في العالم وهذه تجربة معترف بها عالميا.

وسأل داغر "اذا كان حزب الله لا يستعمل سلاحه في الداخل لماذا اذاً مجرد طرح هذا الملف يزعزع الاستقرار الداخلي؟" وشدد على ان حماية لبنان تتطلب موقفاً رسمياً لا يتبنى سلاح حزب الله، والقول انه موضوع خلافي وحالة غير طبيعية ويجب ايجاد حل لها بالحوار. ورأى ان عدم الحديث عن سلاح حزب الله هو مجرد تأجيل للمشكلة.

ورداً على دعوة وزير العدل سليم جريصاتي رئيس الكتائب النائب سامي الجميّل للتوجه الى القضاء، قال داغر: "إما وزير العدل لا يطّلع على الملفات القضائية، او انه يحاول تضليل الرأي العام، او انه منزعج من امر اخر".

وتابع: "حزب الكتائب ذهب الى القضاء في موضوع سوكلين. اما في ملف البواخر فطالبنا بفتح لجنة تحقيق نيابية للاستماع لكل الفرقاء وهذا الاقتراح نائم في مجلس النواب. النائب سامر سعادة تحدث عن ملف الفايبر اوبتيك وذهبنا منذ 10 ايام الى المدعي العام المالي واستمع الى سعادة. وفي ملف الكهرباء طالبنا بتشكيل لجنة تحقيق برلمانية. اضافة الى موضوع الضرائب الذي اعترضنا عليه وقدّمنا طعناً في المجلس الدستور وربحناه."

وشدد داغر على ان حزب الكتائب يذهب بأي ملف يعترض عليه الى القضاء او يطالب بتشكيل لجنة تحقيق برلمانية. وقال: "يحاولون اخافة الاعلام وضرب المعارضة لكن نؤكد لهم اننا لن نتراجع ولن نخاف، فنحن حزب دفع شهداء ثمنا للحرية ومحاربة الفساد".

وختم داغر: "هذا عهد الرئيس عون وليس عهد الرئيس لحود ولا وجود للسوري في لبنان، وانا اكيد ان عون لن يقبل بضرب الحريات في عهده، لكن التيار الذي وصل الى السلطة بسواعد المناضلين هناك من يحاول اخذه الى مكان اخر".

 

المصدر: Kataeb.org