دوليّات

فرنسا تستقبل 10 آلاف لاجئ

أعلنت فرنسا اعتزامها السماح لـ10 آلاف لاجئ من دول غير أوروبية بالدخول بشكل مشروع إلى أراضيها خلال العامين المقبلين. جاء هذا الإعلان بعد لقاء عقده الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون مساء امس الإثنين مع المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو غراندي. وأوضح الإليزيه، أن فرنسا ستتعاون مع وكالة الأمم المتحدة لتوفير 10 آلاف مكان لإعادة توطين اللاجئين المقيمين في تركيا و لبنان و الأردن و النيجر وتشاد. وكانت المفوضية الأوروبية قد اقترحت نهاية سبتمبر/أيلول الماضي هدفا يتعلق بتمكين 50 ألف لاجئ على الأقل من الدخول إلى أوروبا بشكل شرعي عبر مبدأ إعادة التوطين. وترى المفوضية أن هذا الإجراء من شأنه أن يسهم في الحد من الهجرة غير المشروعة. واستقبلت دول في الاتحاد الأوروبي قد منذ يوليو/تموز 2015 نحو 23 ألف شخص عبر آلية سابقة. يذكر أنه من المنتظر خلال الأسابيع المقبلة، توجه أول بعثة مشتركة لمكتب اللاجئين الفرنسي ووكالة الأمم المتحدة للاجئين في تشاد والنيجر الواقعتين وسط إفريقيا. وتعتزم فرنسا تحديد هوية الأشخاص المحتاجين إلى حماية في هاتين الدولتين، وفي هذه الحالة يمكن لهؤلاء الأشخاص أن يحصلوا على حق اللجوء. بذلك تكون فرنسا قد قامت بتفعيل إعلان النوايا لقمة الهجرة، التي انعقدت في العاصمة الفرنسية باريس، حيث كانت فرنسا ودول أخرى أبدت في نهاية أغسطس/آب الماضي عدم ممانعة حيال فتح باب القدوم بشكل مشروع لبعض اللاجئين المنحدرين من أفريقيا، في المقابل ستعمل هذه الدول على وقف الهجرة غير المشروعة عبر البحر المتوسط.

بالصور: تعرفوا على شقيقة كيم جونغ-أون التي تشارك في صنع السياسية

قام زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ-أون بترقية شقيقته إلى منصب رفيع في الحزب الحاكم، بحسب ما أعلنت وسائل إعلام رسمية الأحد، 8 تشرين الأول 2017، فيما أشاد ببرنامج بلاده للأسلحة النووية الذي يثير قلقاً دولياً. وأفادت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية، أن كيم يو-جونغ، أصبحت عضواً بديلاً في المكتب السياسي النافذ للحزب، وهي هيئة صنع القرار التي يترأسها شقيقها.وتم الإعلان عن ترقيتها إلى جانب عدد آخر من الترقيات لعشرات كبار المسؤولين، خلال اجتماع للحزب ترأسه الزعيم الكوري الشمالي يوم السبت.

نيت يهدد سواحل الولايات المتحدة

وصل الإعصار نايت، إلى اليابسة قرب مصب نهر مسيسبى، كعاصفة من الفئة الأولى، برياح تبلغ سرعتها 85 ميلا، مساء السبت، مما يهدد مناطق فى ولايات لويزيانا، ومسيسبى، وألاباما، بأمطار غزيرة وفيضانات. و"نايت"، رابع عاصفة كبرى تضرب الولايات المتحدة فى أقل من شهرين، وأدت العاصفة إلى مقتل 30 شخصا على الأقل فى أمريكا الوسطى قبل أن تدخل المياه الدافئة لخليج المكسيك وتصل إلى اليابسة فى الجنوب الأمريكى.

Advertise with us - horizontal 30
loading