دوليّات

أسلحة ومتفجرات في منزل منفّذ مجزرة لاس فيغاس

أعلنت شرطة لاس فيغاس، الإثنين، أنها عثرت على أسلحة نارية وذخائر ومتفجرات في منزل ستيفن بادوك، الذي أطلق النار ليل الأحد على مشاركين في حفل غنائي في المدينة فقتل 59 شخصا، وأصاب 527 آخرين بجروح ثم انتحر. وقال قائد الشرطة، جوزف لومباردو، إن المحققين الذين دهموا المنزل الواقع في ميسكيت على بعد 120 كم عن لاس فيغاس كبرى مدن ولاية نيفادا عثروا على «ما يزيد على 18 قطعة سلاح ناري إضافية وبعض المتفجرات وآلاف الرصاصات، إضافة إلى بعض الأجهزة الإلكترونية التي ما زلنا بصدد تقييمها»، مضيفا أن حصيلة المجزرة ارتفعت إلى 59 قتيلا و527 جريحا. وتضاف هذه الترسانة من الأسلحة إلى 16 قطع سلاح ناري عثرت عليها الشرطة في الغرفة التي استأجرها بادوك في فندق ماندالاي باي في لاس فيجاس وأطلق منها النار على الحفل الموسيقي، الذي كان يجري في الهواء الطلق أسفل الفندق.

"ستموتون جميعاً الليلة".. حذّرت الحاضرين قبل مجرزة لاس فيغاس

قالت شابة أميركية ناجية من حادثة إطلاق النار التي استهدفت حفلاً موسيقياً في مدينة لاس فيغاس، إن امرأة قالت خلال الحفل "إنكم ستموتون جميعاً الليلة"، وذلك قبل 45 دقيقة من وقوع الهجوم. وأوضحت الشابة أنها سمعت هذه المرأة التي اقتربت من الصف الأول في الحفل الموسيقي حيث يحتشد الجمهور، وهي تقول لفتاة أخرى "بأننا سنموت جميعاً الليلة"، مشيرة إلى أن ذلك حصل قبل 45 دقيقة من بدء إطلاق النار. جاء ذلك خلال مقابلات أجرتها قناة cnbc الأميركية مع الناجين من الهجوم في لاس فيغاس.

Advertise with us - horizontal 30
loading