ذهبن الى دبي لإقامة حفل توديع العزوبية...وفي طريق العودة كانت الفاجعة

  • إقليميات

ذكرت وسائل إعلام تركية أن ابنة رجل الأعمال التركي حسين بشاران و7 من صديقاتها، من بين ضحايا الطائرة الخاصة، التي سقطت، اليوم الأحد جنوبي إيران، بحسب وكالة أنباء "فارس" الإيرانية.
وأعلن المتحدث باسم الطيران المدني الإيراني، في وقت سابق، اليوم الأحد، أن الـ11 شخصا، الذين كانوا على متن الطائرة التركية المنكوبة في إيران، مصيرهم غير معروف، لكن الناطق باسم منظمة الطوارئ الإيرانية مجتبى الخالدي، أعلن بعد ذلك أن ركاب الطائرة احترقوا بالكامل ولا يمكن التعرف على هوياتهم دون تحليل الحمض النووي.
ولفتت الوكالة إلى قول صحيفة "حرييت" أن مينا بشاران وصديقاتها كن عائدات من دبي في اتجاه إسطنبول بعد إقامة حفل توديع حياة العزوبية قبل زواجها الذي كان مقررا له نهاية مارس /آذار  الجاري.
وأعلنت السلطات التركية أن الطائرة التي تحطمت هي طائرة خاصة طراز "Bombardier Challenger 600"، وأنها مملوكة لشركة بشاران القابضة.
وتحطمت الطائرة في منطقة جبلية جنوب غربي إيران وقتل جميع ركابها، إضافة إلى طاقم الطائرة المكون من 3 أفراد.

في السياق، أكدت الهيئة العامة للطيران المدني الاماراتية في بيان، «انها ستقدم الدعم اللازم لعمليات التحقيق التي ستجريها السلطات الايرانية بشأن طائرة خاصة مسجلة في تركيا تحطمت في الأراضي الايرانية بينما كانت في طريقها من الشارقة إلى اسطنبول».

وفي بيان مماثل، قالت دائرة الطيران المدني في امارة الشارقة «ان الطائرة التركية الخاصة التي سقطت مساء أمس جنوب غرب ايران بعد اقلاعها من مطار الشارقة الدولي في طريقها الى اسطنبول لم يكن على متنها أي مواطن اماراتي».

وأوضحت الدائرة «ان الطائرة المنكوبة لم تتقدم بطلب اجراء صيانة على ارض مطار الشارقة الدولي».

يشار الى ان «وعند اقلاع الطائرة - كان يوجد على متنها 11 شخصا منهم ثمانية ركاب بينهم ستة يحملون الجنسية التركية واثنان يحملان الجنسية الأسبانية وثلاثة أشخاص من طاقم الطائرة.. فيما لا توجد اي أسباب واضحة لسقوطها الا بعد الانتهاء من التحقيقات الرسمية التي تجريها السلطات الايرانية والتركية».

 

 

المصدر: Agencies