رادار

نقيب الصدور "الرحبة"

تتنافس مجلة "نادين" (المملوكة من نقيب الصحافة عوني الكعكي) مع نفسها اسبوعياً لاظهار من يملك اكبر مؤخرة وصدر. فبعد تطمين اللبنانيين ان "مؤخرة" ليال عبود لم تخضع للتكبير، والتي عادت وبشّرتنا منذ اسبوع ان "ما في اكبر من هالصدر" (اي صدرها)، تربّعت المدعوة سهام على عرش الغلاف لهذا الاسبوع لتعلن وبكل فخر "ان صدرها اكبر من صدر ليال عبود". وعلى كل "فنانة" تشعر انها مغبونة وبأنها تملك ما هو اكبر التوجه الى المجلة ولتكشف للبنانيين علناً ما لديها، ولتنهي "حرب الصدور" هذه.

جلسة 8 شباط "طايرة" بين غياب المرشح وحضور مَن رشحه...!

على الرغم مما يجري من عجائب وغرائب قلبت الاوضاع رأساً على عقب، اذ لم نعد نفهم ما الذي يحدث، لان القراءات السياسية كثيرة، فيما الانظار تتجه الى جلسة الثامن من شباط المقبل لإنتخاب الرئيس، بعد قيام الوزير جبران باسيل بحركة مكوكية بهدف كسب التأييد، لكنه لغاية اليوم لم يحصل عليه، لان اكثرية القوى السياسية التي زارها لم تعلن موقفها النهائي، فيما المهم حصول التزكية لصالح العماد ميشال عون الذي ينافسه الحليف السابق او الخصم الاول اليوم

فنيش: نسعى من اجل عدم تعطيل الحكومة..!

رأى الوزير محمد فنيش بأن هناك تعثراً في امكانية التوافق السياسي اليوم على مسألة انتخاب رئيس للجمهورية، نظرا للخلافات السياسية العميقة ونظرا لواقع المنطقة، كما هناك بعض الدول التي لا تريد ان يحصل مثل هذا الانجاز، ولا تريد الانصياع لمنطق قواعد الشراكة، ولا تريد تطبيق التفاهمات والالتزامات المحلية التي تتوصل اليها القوى المحلية، وتريد ان تعطّل التحولات في مجتمعنا باستخدام كل الوسائل المدمرة بالمال والسلاح والاعلام.

loading