رادار

شخصية سورية بارزة:"ضاقت بأعينكم كم متفجرة فنحن بإمكاننا إرسال صواريخ الى لبنان"؟

اشارمرجع قانوني متابع لقضية ميشال سماحة لـ «اللواء» الى" ان شخصية رفيعة جدا في النظام السوري تولّت الاتصال بضباط المحكمة العسكرية قبيل فترة وجيزة من النطق بالحكم على المجرم سماحة، والذي قضى بسجنه أربع سنوات ونصف السنة مع تجريده من حقوقه المدنية، لافتاً الى ان طلب المتصل كان تبرئة سماحة، سائلاً "هل ضاقت بأعينكم كم متفجرة فنحن بامكاننا إرسال صواريخ الى لبنان"؟.مَن يقرأ تاريخ إجرامكم وترهيبكم للبنان وشعبه على مدى30 عاماً لا يتفاجأ بعملية عميلكم سماحة وبوصفها المبسّط من قبلكم

المقداد: نجاهد ونضحّي من اجل هذا البلد أعجب البعض ذلك أم لم يعجبه!

رأى عضو كتلة "الوفاء للمقاومة" النائب علي المقداد خلال إحتفال نظمّه المركز الثقافي لبلدية الهرمل انه لولا زنود المجاهدين وتضحياتهم ودمائهم لما كان هناك من وطن اسمه لبنان، وقال: "نجاهد ونضحّي من اجل هذا البلد أعجب البعض ذلك أم لم يعجبه، ونحن سنحمي لبنان الذي سينتصر بفضل الدماء الذكية وبفضل المجاهدين الذين يقفون سداً منيعاً بوجه كل معتد سواء كان إسرائيليا أو تكفيرياً.مَن يُضحيّ من اجل لبنان هو الجيش اللبناني فقط ، اما انتم فقد ورطتم البلد في اتون حروب حلفائكم السوريين والايرانيين،

loading