رياض سلامة: الليرة مستقرّة ولا خوف عليها

  • محليات
رياض سلامة: الليرة مستقرّة ولا خوف عليها

أكد حاكم مصرف لبنان رياض سلامة في انطلاق المنتدى اللبناني للشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم في البيال أن الليرة مستقرة وستبقى كذلك، مشددا على أنّ الاستقرار بسعر الليرة اللبنانية يعزز القدرة الشرائية ويساهم في استقرار بنية الفوائد في لبنان.

وأشار سلامة إلى ان المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في لبنان تلعب الدور الاكبر في الإقتصاد اللبناني، حيث تؤمن أكثرية فرص العمل.

وقال :"مددنا القروض المدعومة 19 عاما للحفاظ على مؤسساتنا التي تمر في ظروف مالية نعتبرها ظرفية"، معتبرا أن "لبنان يتمتع بطاقة بشرية قادرة وهي ثروة لذا لا خوف عليها".

واعتبر سلامة ان "الاحداث المؤلمة في المنطقة والحرب في سوريا أثرت سلبا على النمو الاقتصادي في لبنان".

وتابع سلامة: "سيبقى مصرف لبنان ولجنة الرقابة على المصارف وهيئة مكافحة تبييض الاموال متشددين في تطبيق القوانين اللبنانية المتعلقة بمكافحة تبيض الاموال والتهرب من الضرائب وتطوير الحوكمة". كما أشار الى أنّ مصرف لبنان سيتابع دعمه للقطاعات الاقتصادية عبر المصارف وكما يسمح له القانون.

من جهته، أعلن وزير الاقتصاد والتجارة رائد خوري عن اجراءات جديدة ستساهم في تعزيز وتنمية قدرات الشركات، مشيرا الى أنّ التحدي الكبير هو تطبيق الخطة الاقتصادية التي سنضعها وابعاد السياسة عن الاقتصاد واعتماد خطاب اقتصادي علمي.

وقال خوري: "انجاز موازنة 2017 عمل جبار ولن نقبل الا أن تكون موازنة 2018 جزءا من الخطة الاقتصادية، وهدفي التأكيد انه اذا قررنا ان نعمل سويا نستطيع ان نحقق كثيرا وعلينا وضع خطة اقتصادية واضحة المعالم".

وأضاف: "نعمل على مذكرة التفاهم بهدف تسهيل الاجراءات الجمركية وسنعمل ليلا نهارا من أجل تطوير بناء لبنان وخلق فرص عمل لشبابنا واقتصادنا يمكن أن يكون أكبر".

وفي السياق ذاته، أكّد رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في بيروت وجبل لبنان محمد شقير أنّ قانون الانتخاب أصبح وراءنا والآن يجب التركيز على اقتصادنا وثقتنا كبيرة بالعهد.

وشدّد على أنّ لبنان بحاجة الى خطة تحفيذية انقاذية اقتصادية شاملة وننتظر اصلاحا حقيقيا اقتصاديا وماليا.

المصدر: Kataeb.org