ريفي: هذه السلطة وهي بأغلبها خريجة المدرسة المخابراتية السورية فاقت أستاذها

  • محليات
ريفي: هذه السلطة وهي بأغلبها خريجة المدرسة المخابراتية السورية فاقت أستاذها

أعلن اللواء أشرف ريفي خلال مؤتمر صحافي عقده في مكتبه في طرابلس أنه تقدم بطعن في نتائج الانتخابات النيابية الأخيرة مع أعضاء "لائحة لبنان السيادة"، معتبراً بأن المعركة طويلة ضد الفساد والطعن هذا جولة من جولات هذه المعركة والمسيرة لن تتوقف.

وتوجه ريفي بالشكر لأهالي طرابلس والمنية الضنية قائلا: "‏أتوجه بالشكر للمواطنين الشرفاء الذين أدوا واجبهم الإنتخابي بقناعة وترفع عن الصغائر مهما كان خيارهم، والى أهلي بطرابلس المنية والضنية الذين اقترعوا للائحتنا. وأعتذر منهم عمّا بدر من السلطة القائمة من إجراءات وتجاوزات لم يسبق لسلطة أخرى أن قامت بمثل ما شهدناه بهذه الدورة الإنتخابية".

وأضاف: "‏يحضرني القول الشعبي "رُبَّ تلميذٍ فاق أستاذه" ويبدو أن هذه السلطة والتي هي بأغلبها خريجة المدرسة المخابراتية السورية قد فاقت أستاذها وارتكبت من المخالفات والموبقات والتجاوزات ما لم تُقدِم عليه المخابرات السورية"، مشيرا الى أن "‏الإنتخابات النيابية وما جرى من تزوير وتجاوزات لم تحصل أثناء الوصاية السورية. هذا الأسلوب جزء بدأ بالتسوية الرئاسية وتجسد بتركيبة الحكومة الحالية وبلغ ذروته بالقانون الإنتخابي الهجين وبهندسة نتائج الانتخابات النيابية بما يؤدي لإستعادة مجلس نواب ما قبل عام 2005 بكافة رموزه وأركانه".

وتساءل ريفي: "‏هل ذلك هو فاتورة من الفواتير التي يدفعها أهل الحكم من أجل تطبيع العلاقات بين النظامين "السوري واللبناني" ؟ أم هي ثمنٌ من الأثمان والشروط المطلوبة لدخول مافيا الصفقات في لبنان الى سوق إعادة إعمار سوريا ؟"

هذا وتطرق ريفي الى موضوع التجنيس فقال: "‏كنا نسمع عن رفض التوطين للسوريين بلبنان وفوجئنا بمحاولة طرد الفقراء السوريين وتجنيس أصحاب رؤوس الأموال المشبوهة. دستورنا وحفظاً للقضية الفلسطينية يمنع تجنيس الأخوة الفلسطينيين، إلا أن عدداً كبيراً منهم قد جُنس. أهكذا يُحترم الدستور وهكذا تُحترم القوانين وتُحفظ القضية الفلسطينية؟متسائلاً: "‏هل عدنا إلى عهد الوصاية السورية وهل سنسمع قريباً أدبيات تلك المرحلة نفسها، أي بوحدة المسار والمصير وشعب واحد في دولتين؟ نرى من خلال ما يحصل عودة لبنان الى ما قبل 2005، يوم بدأوا مسلسل إغتيالات القادة الحلم وهناك من يسعى لإغتيال المشروع الحلم، هو مشروع الدولة السيدة والحرة والمستقلة".

ولفت ريفي الى أن "‏الكل يعلم أن السلطة بكل أجهزتها تواجه أخصامها وتلاحقهم ضاربةً عرض الحائط إمكانية أن تسمع الصوت الآخر أو أن تقبل الصوت الآخر . ويبدو أنها من كثرة فسادها وارتكاباتها تخشى أن يأتي يوم لتُحاسَب على أفعالها. نذكّر هذه السلطة بالمقولة الشهيرة "لو دامت لغيرك لما آلت إليك"، مشيرا الى أن "‏لم توفر السلطة موبقة أو سلوكاً غير قانوني إلا واستعملته. بعض مناصرينا كان يُلقى القبض عليهم إما دون سبب أو بسبب جُنحي أو جنائي بسيط ويُنكل بهم في السجون وبالضغط عليهم وعلى أهلهم أنه لا يمكن أن يخرجوا الا بعد أن يوافقوا على زيارة أحد المسؤولين وأخذ صورة معه في إشارة لتغير خياراتهم"، مضيفاً "‏للمرة الأولى في تاريخ العمليات الانتخابية، يُحصر الإشراف على العملية الإنتخابية بجهاز أمني واحد دون سواه . وكان المسؤول عن هذه المهمة ضابط برتبة صغيرة ومرتبط بوزير الداخلية مباشرة دون المرور بالهيكلية الطبيعية لمؤسسته".

وأضاء ريفي على الأرقام المشبوهة في العملية الانتخابية فقال "‏خلال الإنتخابات شهِدنا أرقاماً متضاربة لعدد الناخبين في لوائح الشطب وكان الفرق كبيراً جداً ويتجاوز ال500 ألف صوت وكان الملفت أن الفارق بين الرقمين في دائرة البقاع الشمالي يتجاوز ال 317 ألف صوت وفي دائرتنا دائرة الشمال الثانية، كان يقارب ال 66 ألف صوت"، متسائلاً  "في أيةِ دولة نحن". كما نتساءل : لماذا هذا الفارق في الأرقام؟ إنه هامش التزوير، تركته وزارة الداخلية ليمنع "حزب الله" أي مرشح شيعي مستقل من خرق لوائحه، وليمنع أركان السلطة أي مرشح معارض لها من النجاح في دائرتنا."

وأضاف: "‏دلت إستطلاعات الرأي للأيام الاخيرة ما قبل الإنتخابات إلى أننا نحظى ب 2,16 حاصل إنتخابي على الأقل. جمهورنا يعيش حالة ضغط أمني كبير منذ أشهر ما قبل الإنتخابات. إن تصويت جمهورنا الذي يخشى البعض منه أن يعبّر في استطلاعات الرأي عن رأيه يُفترَض أن يكون أكثر من 2,16 حاصل"، مؤكدا على أن "‏مهما يكن من أمر ، لم يكن المنصب يوماً مبتغانا فنحن أصحاب قضية. سنبقى نحملها سواءً كنا في منصب أو خارج المنصب والقضية السياسية هي أكبر من المناصب. المعركة طويلة ونحن سنبقى نتمسك بخَيار الدولة ومؤسساتها في مواجهة خَيار دويلة الفساد والإفساد والفاسدين."

ولفت الى أن "‏لن تتوقف مسيرتنا عند إنتخابات سرق فيها اللصوص أصواتنا كما نهبوا أموال أولادنا من خزانة الدولة. مستمرون بمسيرتنا ، فالحق بنظرنا يبقى حقاً والباطل لن يكون إلا باطلاً وآنياً . لن تتوقف مسيرتنا أمام فضيحة سرقة أصوات الشرفاء ، وما حصل لن يزيدَنا إلا إصراراً وتصميماً"،مشيرا الى أن "‏ما إرتُكب من أهل السلطة هو إعادة للوصاية السورية. جبناءٌ هم اللذين يستسلمون وجبناءٌ هم الفاسدون . لقد واجهنا الوصايةَ الأولى وسنواجه الوصاية المتجددة وليتحمل كلٌّ منا مسؤوليته ."

وتوجه ريفي الى الناشط لوسيان عون قائلا "‏أتوجه الى الناشط لوسيان عون والى كل اللبنانيين الذين يعانون مرارة اللحظة : لا تقنطوا من رحمة الله. ألله وحده الباقي على ما هو عليه وما تبقى الى تغييرٍ أو زوال."

وختم ريفي مؤتمره متوجها الى جميع الشباب بعبارة "شِدّوا الهمة وسنُكمل المسيرة الى التغيير إن شاء الله".

المصدر: Kataeb.org