سائق فيراري يعتذر ويفلت من عقوبات قاسية

  • رياضة
سائق فيراري يعتذر ويفلت من عقوبات قاسية

أفلت سائق فيراري الألماني سيباستيان فيتل من أي عقوبات إضافية على خلفية اصطدامه المتعمد بمنافسه سائق مرسيدس البريطاني لويس هاميلتون الأحد الماضي خلال جائزة أذربيجان الكبرى للفورمولا وان.

وجاء القرار بعد جلسة جمعت فيتل ومدير فريق فيراري ماوريتسيو اريفابيني برئيس "فيا" الفرنسي جان تود ومسؤولين كبار آخرين من الاتحاد الدولي، لمناقشة ما حصل في 25 حزيران/يونيو في سباق حلبة باكو الذي كان دراماتيكيا حيث تخلله دخول سيارة الأمان ثلاث مرات، وإيقاف مؤقت في اللفة 22 لإزالة حطام على الحلبة جراء عدد من الاصطدامات.

إلا أن المحطة الأبرز في السباق حصلت بعيد دخول سيارة الأمان للمرة الثالثة في وقت كان هاميلتون متصدراً وخلفه فيتل. ومع استعداد السيارة للمغادرة وعودة السباق الى طبيعته، بدا أن البريطاني بطل العالم ثلاث مرات خفف من سرعته بشكل حاد عند أحد المنعطفات خلف سيارة الأمان، ما دفع فيتل إلى الاصطدام به والأضرار بالجناح الأمامي لسيارته.

وبدا الألماني بطل العالم أربع مرات غاضباً مما حدث. فبعدما لوح بيديه لهاميلتون، تقدم إلى موازاته ولوح مجدداً، قبل أن يقوم بانعطاف حاد تجاهه بدا متعمداً، فاصطدمت سيارته بالإطار الامامي الأيسر لسيارة هاميلتون التي لم تتعرض لضرر ظاهر.

وفرض منظمو السباق عقوبة توقف في الحظيرة لعشر ثوان على فيتل بسبب "القيادة الخطرة" في أعقاب ذلك وأوقف السباق بموجب "العلم الأحمر" لبعض الوقت. ولم يستفد هاميلتون من خروج فيتل لتأدية العقوبة، اذ أنه اضطر أيضاً إلى دخول حظيرة فريقه لتعديل إحدى أدوات السلامة المرتبطة بعنقه، ما أدى إلى تأخيره بشكل إضافي.

ورأى مراقبو السباق لاحقا أنه لا يوجد أي دليل بأن هاميلتون قام بالكبح المفاجىء، مستندين إلى المعطيات الصادرة عن سيارة البريطاني.

وإلى جانب عقوبة التوقف في خط الحظائر لعشر ثوان، اضيفت 3 نقاط جزائية إلى سجل السائق الألماني الذي دخل سباق باكو ومعه 6 نقاط جزائية.

وتوجهت الأنظار الإثنين إلى الاجتماع بين فيتل و"فيا" في ظل التخوف من إضافة عقوبة أخرى ضد الألماني كحرمانه من خوض السباق المقبل، لكن البيان الصادر الاتحاد الدولي أكد أنه وبعدما راجع سائق فيراري ما حصل في تلك اللحظة، اعترف بأن المسؤولية بأكملها تقع على عاتقه، معتذراً في الوقت ذاته عما بدر منه.

وعرض فيتل بأن يكفر عن ذنبه بتخصيص جزء من وقته الخاص من أجل تثقيف السائقين الشبان، وارتأى الاتحاد الدولي أنه "على ضوء هذه التطورات، قرر رئيس فيا جون تود أنه في هذه الحالة يجب إغلاق الملف"، لكنه شدد على ضرورة ألا يتكرر ما حصل "لأنه إذا تكرر مثل هذا السلوك ستحول القضية مباشرة الى محكمة فيا الدولية لمزيد من التحقيق".

ورغم العرض الذي تقدم به السائق الألماني بتخصيص جزء من وقته من أجل تثقيف السائقين الشبان، قرر تود عدم إدراج فيتل في أي من نشاطات وإعلانات مروجة للسلامة المرورية، مشيراً إلى أنه ورغم الضغط الذي يعاني منه الرياضيون في الرياضات الكبرى والتوتر الناجم عن ذلك "فإن دور كبار الرياضيين هو التعامل مع هذا الضغط بهدوء والتصرف بطريقة لا تحترم أنظمة الرياضة وحسب، بل تليق بالمكانة العالية التي يتمتعون بها (الرياضيون)".

وأشار بيان "فيا" الى أنه قلق من تداعيات ما قام به فيتل في باكو على الشبان.

ومن المفترض أن يعتذر فيتل علناً عما بدر منه في سباق اذربيجان، إضافة إلى الاعتذار الذي قام به الإثنين خلف أبواب موصدة.

وأصدر فريق فيراري بياناً بخصوص اجتماع الإثنين، قال فيه "بعد الاجتماع الذي عقد اليوم (الإثنين) في باريس بين ممثلي فيا وسائق فريق فيراري س. فيتل بهدف توضيح المواقف بخصوص الحوادث التي حصلت في جائزة اذربيجان الكبرى، تشيد فيراري باعتذار السائق والتزامه الشخصي بالمساعدة على تحسين صورة هذه الرياضة".

وتابع البيان "يؤكد فريق فيراري دعمه لمبادرات فيا، ويشارك السلطة الحاكمة قيمها وأهدافها".

ورغم حادث الاصطدام، أنهى فيتل السباق في المركز الرابع مباشرة أمام هاميلتون وابتعد في الصدارة عن الأخير بفارق 14 نقطة. 

المصدر: AFP