سابا لـKataeb.org: على وزير الطاقة أن يتّعظ من تقرير إدارة المناقصات وإلا فسنكون بالمرصاد

  • خاص

بعدما حذّر حزب الكتائب ورفع الصوت مرارًا بشأن الشوائب التي تعتري ملف الكهرباء وكل ما يتعلق بصفقة البواخر، ومثله فَعَل "المرصد اللّبناني للفساد" الذي أضاء على هذه العيوب، صدر أخيراً تقرير إدارة المناقصات في شأن استدراج العروض المتعلق بهذه الصفقة والذي جاء متوافقا مع كل ما حذر منه الكتائب في عدد من المؤتمرات الصحافية التي عقدها رئيس الحزب النائب سامي الجميّل، وخلص تقرير ادارة المناقصات الى توصية بعدم فتح العروض المالية لعيوب جوهرية في الشكل والمضمون في كل ما يتعلق بهذه الصفقة .

 

منسق المرصد اللبناني للفساد شارل سابا وصف في حديث لـkataeb.org  تقرير ادارة المناقصات والذي أتى بـ 41 صفحة بأنه علمي وموضوعي وارتكز على جملة قوانين وأنظمة ومراسيم كان من المفترض ان تُحترم عند بدء استدراج العروض.

اضاف سابا: "لقد خلص التقرير الى ان الّذي حصل لا يمكن ان يُصنّف باستدراج عروض ولا يمكن تصنيفه بالمناقصات وفق الأنظمة والقوانين اللّبنانية المرعية الاجراء، وبالتالي هو مخالف للنظام المالي لكهرباء لبنان".

ولفت إلى أنّ هذا التقرير وُزّع على وزير الطّاقة والتّفتيش المركزي ورئاسة الجمهورية ورئاسة الوزراء ورئاسة مجلس النواب، مشيرا الى انه وفقا لقرار مجلس الوزراء، فإن المجلس غير ملزم بنتيجة هذا التقرير، ولكنّ هناك قيمة معنوية أكبر له، مفادها ان هذا التقرير صادر عن الهيئة الاعلى في الدولة اللبنانية المختصة بالمناقصات العمومية، وبالتالي فإنه لا يمكن لاحد أخلاقيا أن يتخطاه، لأن اي تخطّ له وأي محاولة للالتفاف على القانون والالتفاف على الهيئات الرقابية ستكون لها مفاعيل كبرى على الصّعيد الشعبي وعلى صعيد ثقة المواطن بالدولة اللبنانية التي هي أساسًا ثقة مهتزة .

وردًا على سؤال حول رأي المرصد بهذا التقرير قال سابا: "أظن ان تقرير ادارة المناقصات كافٍ ووافٍ".

وفي قراءة للمستقبل بعد صدور التقرير اعتبر سابا أنّ من واجب وزير الطاقة ان يتعّظ من هذا التقرير ويوقف المناقصة الى غير رجعة وان يعمل وفق القانون ووفق ما يمليه عليه ضميره والا سنكون بالمرصاد، إلى جانب كل الاوادم في البلد.

وختم: "لقد اعتاد مبرمو الصفقات على عمليات تحايل وإبرام صفقات كبرى، لكن السوابق أثبتت أن مثل هذه العمليات لم تعد هذه تنطلي على أحد بعد وعي الشعب والرأي العام وتحركات المعارضة والمجتمع المدني، وبالتالي بات على مبرمي الصفقات أن ينتبهوا جيدا و"يحسبوا ألف حساب قبل التفكير بالتحايل"، آملا ألا تتكرر مثل هذه العمليات".

 

ماريا معوّض

المصدر: Kataeb.org