سعادة: لسنا بحاجة لنشر الاشاعات فالضرائب الـ22 التي أُقرّت وحدها كافية لتجعل الشعب ينتفض

  • محليات
سعادة: لسنا بحاجة لنشر الاشاعات فالضرائب الـ22 التي أُقرّت وحدها كافية لتجعل الشعب ينتفض

لفت عضو كتلة الكتائب النيابيّة النائب سامر سعادة الى ان السلطة تقوم بإلهائنا بمواضيع جانبيّة فيما القضية الاهم في مكان آخر "هل يجب وضع الضرائب على الناس؟".

وقال سعادة في حديث عبر نهاركم سعيد من lbc :" كانت هناك لجنة برئاسة النائب ابراهيم كنعان في مجلس النواب لم تصل إلى نتيجة في ملف سلسلة الرتب والرواتب وحينها تشكّلت لجنة اخرى من عدة نواب وعندما قرر النواب وضع ضرائب على المواطنين سجّلنا رفضنا لكل الضرائب في السلسلة وعندما رفضنا تحديدا الضريبة على القيمة المضافة لم يعد أحد يدعونا الى جلسات لمناقشة السلسلة ".

وجدد التأكيد ان "كتلة نواب الكتائب التي كنت ممثلها في اللجنة الفرعية المنبثقة من اللجان المشتركة كما في الهيئة العامة لم توافق في اي اجتماع من اجتماعات هذه اللجان، لا الآن ولا في السنوات الماضية، على الضرائب التي يحاولون فرضها اليوم على المواطنين"معتبرا ان اتهام 4 نواب بتطيير جلسة هو عذر أقبح من ذنب.

واعتبر سعادة انه بغض النظر عن كل التصريحات فالموضوع الاساسي المطروح في البلد "هل يجب فرض الضرائب على المواطنين؟" لافتا الى ان الكتائب منذ الاساس اكدت ان تمويل السلسلة ليست من صلاحية من مجلس النواب انما الحكومة هي من عليها تمويل السلسلة لا لجنة نيابية.

واذ اكد ان موقفنا واضح في حزب الكتائب اننا ضدّ رفع الضريبة على القيمة المضافة، قال:" نحن أربعة نواب ومن يدير الجلسة سمح بأن نتحدّث عند كل بند، فليكشفوا محاضر الجلسات فما عندنا شيء نخفيه والفوضى في جلسة مجلس النواب هي بسبب سوء ادارة الجلسة".

سعادة اعتبر انه من الواضح ان الكتائب وحدها هي من يتحدث باسم الشعب "فهناك من يصرّح في الخارج ضد الضريبة وفي الداخل يصوّت معها".

واشار سعادة الى ان هناك ضرائب ليست مجحفة بحق الناس "فهناك ضرائب محقة كالتعدي على الاملاك البحرية والدخان والفاتورة الصحيّة وهي امور لا نعترض عليها ويمكن ان نتساهل معها ولكن رفع اسعار الطوابع المالية ورسوم كتاب العدل والtva لا يمكن ان نوافق عليها" مؤكدا ان حزب الكتائب يعترض على اي ضريبة تمسّ جيب المواطن.

وقال:" مقابل عدم توفير الخدمات هناك هدر وفساد يجب الحد منه ومقابل الضرائب المرتفعة في فرنسا على سبيل المثال فالسلطة تؤمّن الطبابة والعلم والادوية والعيش بكرامة ".

وأوضح سعادة ان لا خطة شاملة من خلال فرض الضرائب، مذكّرا بأن وزير المال علي حسن خليل اعترض على اي ضريبة على الدخان لانها تؤدي الى زيادة التهريب بحسب قوله.

وأضاف:"اذا اشرنا الى الخطأ في مجلس النواب نصبح مشاغبين فيما اقرار ملايين الدولارات يحصل من دون ان يحرّك احد من السلطة ساكنا".

وجدد التأكيد ان اللجنة التي تشكّلت برئاسة النائب ابراهيم كنعان لم تصل الى مكان وفشلت بالدراسة التي اوكلت اليها بما بخص سلسلة الرتب والرواتب مؤكدا انه من غير الصحيح اننا صوّتنا مع الضرائب.

وقال:"لسنا بحاجة لنشر الاشاعات في البلد لانه يكفي نشر الضرائب الـ22 التي أقرّت فهي وحدها تجعل الناس تثور".

وسأل سعادة:"من يعرقل قانون انتخابات؟ فهم لا يتّفقون على قانون انتخابات لعرضه علينا" مشيرا الى ان الكتائب يؤيّد الدوائر الفردية خارج الاطار الطائفي وهي مقتنعة به لكنها تفاوض بكل القوانين.

وعن قول رئيس الحكومة انه يجب الكشف عمّن سرّب الواتس آب الكاذب ومحاكمته، سأل سعادة:"هل يمكن معاقبة جميع اللبنانيين الذين يتحدثون عن فساد الطبقة السياسيّة وعن السرقة والهدر والفساد؟" معتبرا ان الدولة "تفرط" وهناك من يتلهّى بمن سرّب واتس آب.

وختم بالقول:"همّنا وقف الهدر والسرقة ومن يقوم بالامر سنكون الى جانبه وندعمه واذا كان الدفاع عن حق المواطن تهمة فنحن نفتخر بذلك".

المصدر: Kataeb.org