سعاده لـkataeb.org: حزب الله أخذ كل الأثمان السياسية مسبقاً وهو يفرض أجندته على كل المؤسسات

  • خاص
سعاده لـkataeb.org: حزب الله أخذ كل الأثمان السياسية مسبقاً وهو يفرض أجندته على كل المؤسسات

حمّل عضو كتلة "الكتائب اللبنانية" النائب سامر سعاده الحكومة مسؤولية التقاعس عن حماية بعض الاراضي اللبنانية، ومنها عدم خوض معركة جرود عرسال وتركها لحزب الله . مع الاشارة الى ان هذا التقاعس ليس الاول. مشيراً في حديث لkataeb.org الى ان اللبنانيين يقدّرون جيشهم ويدعمونه الى ابعد الحدود وهو برهن عن معنويات عالية جداً .

ورداً على سؤال حول سبب عدم خوض الجيش معركة جرود عرسال، قال سعاده :  "اتمنى توجيه هذا السؤال الى الحكومة لتشرح لنا الاسباب، مع رفضنا الدائم "لإسطوانة  الجيش ضعيف" ولا يستطيع تأمين الحماية في الجرود، لاننا نراه قادراً على حماية كل الاراضي اللبنانية من دون اي إستثناء، وبالتالي فكل فرد في المؤسسة العسكرية يعرف مهمته". مستغرباً عدم صدور اي موقف رسمي من الحكومة إزاء ما جرى، ما شكّل فضيحة عنوانها غياب الموقف الحكومي الموّحد . بحيث اطلق كل وزير موقفاً يخصّه بمعزل عن مواقف زملائه، حتى ان رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري اعلن تصريحاً يتناقض كلياً مع بعض تصاريح وزرائه. لافتاً الى ان آراء الاحزاب والتيارات السياسية  جاءت متناقضة ايضاً .

وعن الثمن الذي سيناله حزب الله مقابل معركة جرود عرسال، رأى سعاده بأن حزب الله اخذ كل الاثمان السياسية مسبقاً من خلال تواجده في الحكومات المتعاقبة، اي عبر التعطيل الذي قام به، وبالتالي فهو يعمل على فرض اجندته على كل المؤسسات.

وفي اطار الدولة القوية التي وُعد بها الشعب اللبناني، قال:"من مقومات الدولة القوية فرض سلطتها وهيبتها على كامل اراضيها، وفرض القانون على الجميع، لكن هذا للاسف ما زال بعيد المنال بسبب السلاح الفلسطيني الموجود على الاراضي اللبنانية وسلاح حزب الله والسلاح المتفلت". مشيراً الى ان الدولة القوية هي القادرة على إنهاء الفساد المستشري، لكن وبدل إراحة مواطنيها فهي فرضت الضرائب عليهم، ما أنهك الاقتصاد وطال لقمة عيش كل اللبنانيين خصوصاً ذوي الدخل المحدود. واكد بأن طريقة إقرارها كانت خطاً، طالباً من رئيس الجمهورية المؤتمن على الدستور ردّ قانون الضرائب المقّر الى المجلس النيابي لاعادة درسه.

وعن مدى وجود رئيس قوي اليوم ، امل ان يكون العهد قوياً وهو ما زال في اوله، وانطلاقاً من هنا نشّد على يد رئيس الجمهورية وبأن تأتي النتائج على قدر الطموحات.

وحول ملف اللجوء السوري، اكد سعاده  بأن اللاجئين السوريين يشكّلون عبئاً كبيراً على لبنان خصوصاً على الصعيدين الاقتصادي والامني ، في ظل عدم وجود اي موقف رسمي موّحد لان كلاً يغني على ليلاه. مع تمنياتنا بإتخاذ موقف حكومي موّحد لحل هذه المشكلة الكبيرة التي انتجت تداعيات خطيرة على لبنان، بحيث حان الوقت لإراحة بلدنا من هذا العبء الكبير. سائلاً عن سبب عدم إنشاء مخيمات لغاية اليوم داخل الاراضي السورية الآمنة؟ ولفت الى ان المجتمع الدولي غير آبه بهذه المشكلة لانه يبعنا الكلام والشعارات فقط لا غير؟

وختم سعاده  بأن حزب الكتائب دعا الى حل هذا الموضوع الشائك عبر وساطة الامم المتحدة، فيما البعض إقترح التفاوض من خلال الحكومتين اللبنانية والسورية فإنقسمت الآراء بين مؤيد ومعارض، فيما المطلوب وضع حدّ لهذه الملف وبأسرع وقت.

صونيا رزق

المصدر: Kataeb.org