سعيد لـkataeb.org: إستقالة الحريري أنهت عهد رئيس الجمهورية.. ولسلاح حزب الله نهاية كما كل شيء

  • خاص
سعيد لـkataeb.org: إستقالة الحريري أنهت عهد رئيس الجمهورية.. ولسلاح حزب الله نهاية كما كل شيء

إعتبر النائب السابق فارس سعيد أن إستقالة سعد الحريري من رئاسة الحكومة انهت عهد رئيس الجمهورية ميشال عون، وبالتالي إنتهت التسوية التي كان العهد قائماً عليها، اذ لا إمكانية للمساكنة داخل مؤسسات الدولة مع حزب الله، ورئيس الجمهورية لم يعد بإستطاعته من الان فصاعداً ان يكون الى جانب هذا الحزب. ورأى في حديث الى kataeb.org أن ما يجري اليوم على الساحة السياسية اللبنانية ليس ازمة حكومية انما اعمق من ذلك بكثير، خصوصاً ان إستقالة الحريري ليست شأناً سنيّاً انما شأن وطني وعربي ودولي، ونحن لا زلنا نتجنّب منذ العام 2005 مقاربة موضوع حزب الله  وطرحه لكن ما حصل اخيراً تخطى المعقول بكثير.

ورداً على سؤال حول إمكانية حصول انفجار كبير في لبنان لان الشارع اللبناني خائف جداً، قال سعيد:" من حق اللبنانيين ان يخافوا وان يكونوا قلقين على الوضع في ظل هذه الظروف الصعبة التي يمّر بها البلد، خصوصاً ان العهد انتهى وحزب الله كان ولا يزال الأقوى وبالتالي اقوى من رئيس الجمهورية . وأشار الى ان الناس تتنظر خطاب حسن نصرالله لمعرفة ما الذي سيجري في البلد.

وعن رأيه بخطاب نصرالله الهادئ وسبب هذا الهدوء، قال سعيد:" خطابه هادئ ويملك مئة الف صاروخ فبماذا يفيدنا هذا الهدوء؟، ورئيس الجمهورية معه واكثرية مجلس النواب ولا خلاف بينه والجيش، ويحظى بتأييد من بعض الداخل اللبناني .

وحول قراءته للمرحلة المرتقبة، أشار الى انه لا يمكن ان نكمل بهذا المسار خصوصاً ان هنالك اندماجاً عربياً ضد نصرالله، لذا عليه ان يعيد النظر في حساباته لان البلد لا يمكن ان يسير في هذه الطريق الذي وضعه له حزب الله، فهنالك قلق على الامن في البلد وبالتالي سوء علاقة سياسية مع العالم العربي والدولي جراء سياسة نصرالله .

وسأل سعيد :"هل من الممكن ان يقبل أي سنيّ لبناني برئاسة حكومة يشارك فيها حزب الله  بعد إعلان السعودية بأن هذا الحزب اطلق اصاروخاً على مطارها من ارض اليمن حيث يتواجد الحوثيون؟

ورداً على سؤال حول إمكانية تلقيّ حزب الله ضربة عسكرية، قال:" في كل معركة مع إسرائيل يتدّمر لبنان والسعودية  تعيد إعماره فهل يُعقل ان تتلقى صاروخاً من حزب الله على ارضها؟

وعن إمكانية القضاء على سلاح حزب الله، لفت الى ان الحريري قدّم إستقالته اعتراضاً على السلاح، اذ لا يمكن وبعد ان انتهينا من" داعش" ان يبقى سلاح حزب الله لان لكل شيء نهاية، فالقوات اللبنانية كانت في مرحلة ما مسيطرة واقوى من الدولة، وأبو عمار كان اقوى من الدولة في العام 1975 وانتهى كل شيء لاحقاً، لكن حزب الله متواجد في عدد كبير من الدول العربية منها سوريا والعراق واليمن والى ما هنالك. وختم بالقول:" انا خائف على الوضع في لبنان لكن انشالله خير".

المصدر: Kataeb.org

الكاتب: صونيا رزق

popup closePopup Arabic