طوق لجعجع وكيروز: تذكّرنا معكما الانظمة القمعيّة!

  • محليات
طوق لجعجع وكيروز: تذكّرنا معكما الانظمة القمعيّة!

قال النائب السابق جبران طوق، في مؤتمر صحافي اليوم: "طالعنا قبل أيام نائبا بشري ستريدا جعجع وإيلي كيروز بندوة اعلامية، في حضور بعض المسؤولين وبيان انتخابي في محاولة لاختصار تاريخ مدينتنا المتجذرة في التاريخ بشخص او بحزب أو بحقبة.
فمنطقة بشري لم تكن أرضا قاحلة جرداء، بل في طليعة المناطق التي تزخر بالحياة والبحبوحة والخيرات على المستويات السياحية والاقتصادية والزراعية والفنية والثقافية، قبل أن تتبدل الأحوال بفعل عاملين أساسيين: الأول اندلاع الحرب اللبنانبة التي شلت لبنان وعطلت فيه كل مجال للتطور والتغيير، والثاني هو الخيارات السياسية التي وضعت مدينة المقدمين في موقع أهملته الدولة وأصحاب الحل". 

وأضاف: "نحن في وارد الإضاءة على سلسلة وقائع، لا التعتيم على ما يفعله الغير في أي خطوة ايجابية قد تسهم في تغيير مدينتنا، لذلك يهمنا أن نضيء على الحقائق التالية:
- في المؤتمر الصحافي لنائبي بشري قبل أيام نسب اليهما إنجاز مشاريع إنمائية لقضاء بشري ولم ننل منهما سوى وصف وضيع يدرجنا في خانه الزمن البائد. على ان هذه المشاريع هي انجازات من ذاك العهد البائد.

- "مستشفى بشري الحكومي": في 25 تشرين الثاني 2004 افتتح وزير الصحة آنذاك الدكتور محمد جواد خليفة المستشفى، في حضور وزير التنمية الإدارية إبراهيم الضاهر، والنائبين قبلان عيسى الخوري وأنا. وصرف يومها مبلغ 500 مليون ل.ل سلفة تشغيلية لمجلس إدارة المستشفى الفتي.

- دورة قاديشا: في 26 تموز 2002 وجهنا النائب المرحوم قبلان عيسى الخوري وأنا كتابا بحجب الثقة عن حكومة الرئيس الشهيد رفيق الحريري اذا لم يتم تلزيم الأوتوستراد ومشروع الصرف الصحي لرفع أضراره عن وادي قاديشا.

- في 8 آب 2002، أعلن الرئيس الحريري تلزيم الأوتوستراد. وأعلن الوزير الضاهر ان الحكومة وافقت على اتفاقية لتمويل اشغال تحويرة بشري وحدث الجبة- الديمان وتحويرة حصرون بقيمة 7 ملايين دولار.

- في أوائل آب 2004: قرر مجلس الوزراء المنعقد يومها برئاسة الرئيس اميل لحود صرف مبلغ خمسة ملايين أورو لرفع أضرار الصرف الصحي عن وادي قاديشا. ومنذ ذلك التاريخ حتى اليوم لا نزال في دوامة التباطؤ وعدم تنفيذ الاشغال فيما مناطق أخرى نفذت مشاريع مماثلة بسرعة قياسية دفعت بها الى مواقع متقدمة على الخريطة السياحية.

- اتحاد بلديات قضاء بشري: لقد لقيت فكرة تأسيس الاتحاد عاما 2003 دعمنا المطلق. وكان اصرارنا على ان يكون رئيس الاتحاد ونائبه من خارج مدينة بشري، وهكذا كان. ومن جملة المبادرات المهمة التي أطلقها الاتحاد كان مشروع درس أوضاع مياه الصرف الصحي ومياه الشرب في المنطقة، وقد تم تنفيذ وانهاء شبكة المياه في حدث الجبة وبقرقاشا. ولا نزال ننتظر تنفيذ سائر مشاريع المياه في باقي المناطق التي درست في عهدنا. كما عمل الاتحاد على تعديل المخطط التوجيهي الصادر بالرقم 44 عام 2004، لضمان مستقبل النمو السكاني في المنطقة وتطور الحركة العمرانية فيها. واليوم نسأل اين هي الحركة العمرانية؟ وأين هي حقوق الناس الذين باتت أملاكهم شبه مستملكة؟.

وهنا نسأل نائبي بشري: هل أموال البلديات هي ملك لهم لكي يتباهوا بما تحققه وينسبونه اليهم؟.

- ثانوية بشري الرسمية: لقد وضعنا حجرها الأساس عام 2003 بوجود وزير التربية آنذاك عبد الرحيم مراد، وبوشر بناؤها وتباهوا بافتتاحها.

- طريق بشري - الأرز: شق وتزفيت طريق بشري - الأرز الجديدة التي أدت الى توسع العمران بشكل كبير وخدمت جميع السكان سكنيا وزراعيا.

- طريق بشري - الأرز القديمة: لقد أنجزنا تأهيلها وإعادة تعبيدها.

- طريق الأرز - عيون أرغش: لقد انجزناها في ظروف أمنية وسياسية صعبة، من مال حكومي ومن مالنا الخاص لتعزيز الارتباط بين اهلنا في بشري واهلنا في البقاع ولترسيخ أبناء عيون أرغش في تلك الأرض. وتمكنا من جعل عيون أرغش موقعا سياحيا قل نظيره.

- الدراسة اليابانية لتطوير السياحة: عام 2003 ادخلنا منطقة بشري والقضاء ضمن المناطق المشمولة بهذه الدراسة عملا باتفاق الحكومتين اللبنانية واليابانية.
هذه الدراسة كفيلة انهاض منطقة بشري والقضاء وهي مرمية على رفوف وزارة السياحة، وقد تولاها وزير في حزب نائبي بشري.

- سراي بشري: لقد حققنا لبشري والقضاء نقلة نوعية حين تمكنا من إقامة سراي حكومي عصري بدل ذلك المبنى القديم المتصدع.

-وادي قاديشا: لقد حافظنا على اهل الوادي وحمينا الموقع من أي تجاوزات واليوم يتعرض اهل الوادي لضغوط وتهديدات بهدم بعض البيوت القديمة.

- شبكة الهاتف الثابت: لقد حققنا في منطقة بشري في عهد حكومة الرئيس رفيق الحريري أواخر التسعينات شبكة الهاتف الثابت المتطورة في كل قرى وبلدات المنطقة". 

وسأل: "ماذا فعلتم في مجال التوظيف في وقت تشكل البطالة في بشري عاملا مأسويا؟ 

هل في حساباتكم أي استثمارات يمكن أن توفر فرص عمل؟ 

هل في حساباتكم أي معاهد جامعية تستوعب طلابنا، وتبقيهم في أرضهم بدلا من انتقالهم إلى المدينة التي تتحول تدريجا إلى سكن دائم وتفرغ مدينتنا من طاقاتها الشابة وحتى من هويتها التي تتحول تدريجا إلى ملجأ قد ينفجر في وجهنا في أي لحظة؟ 
هل في حساباتكم أي وظائف تليق بشبابنا الجامعيين والأكاديميين؟

هل في حساباتكم أي نهضة سياحية شاملة؟ 

هل في حساباتكم أي مشروع لمساندة وحل أزمة التفاح التي تشكل العمود الفقري والاساسي لمنطقة بشري والقضاء؟.

لماذا لا تزال أرض المقدمين خالية خاوية من بقي فيها يحلم بالسفر ومن هجرها لا يفكر بالعودة؟ ولماذا لا تزال هي هي حقول تفتقد سواعدها وأسواقها وتتحول مواسمها الى هم سنوي لا يبالي به أحد؟ ومنشآت تفتقد زوارها من عرب وأجانب وحتى لبنانيين ومحال تجارية لا زبائن لها؟".

وختم: "ما فعلناه في زمن الحرب التي شلت الحراك التنموي في كل مكان وفي عهد بلدية دامت عامين فقط، كان بأموال لبنانية صافية فبقينا أحرارا. فقليل من التواضع والصدق والإعتراف بتعب الآخرين وفضلهم لن يأخذ منكم شيئا.

قليل من النقد الذاتي ينفع يا سادة ،كما ينفع نقد الآخرين، وقليل من التواضع يا سادة ينفع  أكثر مما ينفع كبرياء فارغ , وقليل من الصدق والإعتراف بتعب الآخرين وفضلهم لن يأخذ منكم شيئا  تملكونه حينا ولا تملكونه أحياناً.  

 

وأخيرا لا بد أن نعترف بأنكم أضفتم إلى بشري، ولو في مكان بعيد عن أرزنا ووادينا المقدس، قصراً قل نظيره، علماً أن أمواله لم تكن إرثاً من أحد ولا حصاداً لعرق الجبين،وحفرتم اسماءكم على كل حائط ولافتة ولوحة فتذكَرنا معكم الأنظمة القمعية التي تجعل الشخص أغلى من الوطن ."

 

المصدر: Kataeb.org