طويلة: الوضع الاقتصادي خطير والسلطة فشلت بادارة البلد وعلى اللبنانيين محاسبتها في 6 ايار

  • محليات
طويلة: الوضع الاقتصادي خطير والسلطة فشلت بادارة البلد وعلى اللبنانيين محاسبتها في 6 ايار

اعلن رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي في حزب الكتائب اللبنانية جان طويلةان السلطة السياسية تعترف باننا نمر بأزمة اقتصادية وان البلد بحاجة الى اصلاحات لكنها لا تحرّك ساكناً، مشيراً الى ان السلطة فشلت بادارة البلد وامور الشعب اللبناني، داعياً الى محاسبتها وعدم اعطائها اي فرصة جديدة.

طويلة وفي حديث لصوت لبنان 100.5، وصف مؤتمر "سيدر "1 بالفضيحة الكبيرة، لان المؤتمر يُعقد قبل شهر من الانتخابات، اذاً اولاً التوقيت خاطئ، وثانياً لا نؤمن بهذه السلطة السياسية ووعودها. وتابع: "كان لديهم اكثر من فرصة لاجراء اصلاحات لكن هدفهم ليس خدمة البلد بل مصالحهم الشخصية".

وحذّر طويلة من ان الوضع الاقتصادي بات خطيرا جدا والسلطة لم يعد بامكانها ادارة البلد وعلى اللبنانيين في 6 ايار ان يعرفوا لمن سيصوتون، وقال: "لا يمكن الذهاب الى مؤتمر لزيادة الاستدانة من دون القيام بأي اصلاحات خصوصاً ان الدين العام يتخطى الـ80 مليار دولار والدولة ستضطر الى زيادة الاستدانة".

ورأى ان احداً لا يحاسب السلطة وهذا يعني انها ستُكمل بالعمل بنفس الطريقة، لذلك قدّم حزب الكتائب الخطة الاقتصادية والاجتماعية للبنان الذي نحلم به ودعونا للعودة الى الاقتصاد المنتج. واعلن طويلة ان هناك شقين للحلول البديلة: اولا هيكلية الاقتصاد والاستغناء عن الاقتصاد الريعي والتحوّل الى الاقتصاد المنتج الذي يتكّل على الصناعة والزراعة ونحن بامكاننا ان ننافس على هذه الاصعدة ليس فقط في لبنان بل في العالم ككل، وثانياً على صعيد السياسة المالية بان يحصل المواطن على خدمات مقابل الضرائب التي يدفعها.

وجدد طويلة التأكيد على ان الموازنة واجب دستوري وليست ترفاً وهناك قوانين ومهل دستورية كان يجب ان تحترم لا ان تُقر الموازنة لان هناك مؤتمراً دولياً سيعقد. وشدد على ان موضوع قطع الحساب هو ايضا واجب دستوري، وعلى الموازنة ان تترجم خطة الحكومة الاقتصادية، كما يجب وضع سقف للعجز.

وإذ اكد ان هناك اشخاصا مسؤولين عن الوضع الحالي ونحن علينا محاسبتهم، دعا الى اعادة هيكلة الدين لتخفيضه وثانيا وضع حد للاستدانة لضبطه.

وختم طويلة قائلاً "الشعب اللبناني سيُقرر ونحن اكيدون ان هذا الشعب سيأخذ القرار الصحيح، وانا ادعو الناخبين الى تذكّر السبب وراء وصولنا الى هذه الحالة وليحاسبوا في 6 ايار".

 

المصدر: Kataeb.org