عشاء قسم طبرجا كفرياسين بحضور الوزير الصايغ

  • كتائبيات

أقام قسم طبرجا كفرياسين عشاءه السنوي بحضور نائب رئيس حزب الكتائب الوزير السابق الدكتور سليم الصايغ ممثلا رئيس الحزب النائب سامي الجميّل واعضاء من المكتب السياسي ورئيس الاقليم الرفيق شاكر سلامة وحشد من رؤساء البلديات ومخاتير المنطقة وفعاليات سياسية واجتماعية ودينية وحشد كبير من الرفاق والاصدقاء من مختلف الاقسام الكتائبية في منطقة كسراون الفتوح. البداية مع النشيدين الوطني والكتائبي فكلمة عريف الاحتفال الرفيق رولاند غصن ومن ثم كلمة رئيس القسم الرفيق طوني القزي الذي شكر الحضور على هذه المشاركة الفعالة من الكتائبيين والاصدقاء وخاصة ابناء المنطقة، معاهدا الجميع على متابعة مسيرة الحزب في المنطقة وأردف: "نحن الذين تخطينا اصعب المراحل وصمدنا سنبقى على الخط نفسه".

كما تحدث رئيس اقليم كسروان الفتوح الدكتور شاكر سلامه الذي دعا الى التكاتف في زمن التحولات لا سيما في كسروان تحت أقدام السيدة العذراء سيدة لبنان القادرة على كل شيء.

وشدد على ان الكتائب كانت وستبقى في كسروان صوت الناس سيما ان الشعب اللبناني مستفرد ويضرب في صحته وفي الغلاء وفي زيادة الضرائب على الطبقة الفقيرة.

واضاف:" لقد جعلوا من لبنان بلدا للاستثمار فانهارات المؤسسات. ولاهل السلطة نقول انظروا الى ألم الشعب اللبناني."

وتابع:"وهنا لا بد من تحية اكبار الى الرئيس الشيخ سامي الجميّل والنواب العشرة ولحارس الجمهورية المجلس الدستوري. ولرئيس الحزب نقول أنت صوت الحق وصوت الفقراء انت الصوت الذي اسقط هذه الامبرطورية وأسقط الملفات المشبوهة."

وختم قائلا: "اليوم ادعوكم لمواجهة محاولات اسقاط الدولة واوصيكم ان لا تشككوا في لبنان ولا تنسوا اننا ابناء واحفاد بيار الجميل الرئيس المؤسس الذي وقف على عتبة التاريخ والذي علمنا ان نقدس الوطن بعد الله وبعد العائلة."

وفي الختام تحدث نائب رئيس الحزب الوزير سليم الصايغ الذي تطرق باسهاب الى الشأن السياسي والوضع العام في لبنان وخاصة الوضع الحكومي.

واثنى على دور بعض الوزراء في الحكومة واعتبر انهم يكملون ما قام به وزراء الكتائب في ملفات عديدة لا سيما معالجة الفساد المستشري في الادارات، وشدد على ان لبنان لن يكون يوما تحت الوصاية الايرانية او حزب الله.

كما نوه الصايغ بالانتصار للشعب اللبناني والذي حققته الكتائب بشرعية دستورية ما دى الى ابطال قانون الضرائب الذي كان سيلتهم ما تبقى في جيوب الطبقة الفقيرة.

 الصايغ طلب من المحازبين اولا ومن اللبنانيين محاسبة من اقترعوا له لان مبدا المحاسبة اساسي في الحياة الديمقراطية كما ان الانتخاب يجب ان يبنى على اساس مشروع وليس فقط انتماء. كما شدد من ناحية ثانية على ان الجيش اللبناني هو وحده القادر على حماية لبنان وقد برهن ذلك في اكثر من استحقاق.
على صعيد اخر طلب الوزير الصايغ توضيحا من وزير الداخلية عن الاستعراض العسكري الذي اقامه القومي السوري في الحمرا.

كما تتطرق الى الحياة اليومية والهموم المعيشية رافضا استعمال القوة مع اهالي المنصورية، داعيا الى الحوار للوصول الى حل يرضي كل الاطراف.

المصدر: Kataeb.org

الكاتب: Kataeb.org