عون: الانتخابات ستتم في موعدها وسنشكو اسرائيل

  • محليات
عون: الانتخابات ستتم في موعدها وسنشكو اسرائيل

جدّد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون طمأنة اللبنانيين بأن "الانتخابات النيابية سوف تحصل في موعدها، وليس لدى أحد القدرة اليوم على إيقاف هذا المسار"، لافتا الى أن "النهوض بالبلاد هو عملية مشتركة بين جميع اللبنانيين والتغيير المنشود آت وهو ما سيقرره الشعب في الاستحقاق الانتخابي". واكد أن "البلاد ستشهد مزيدا من التقدم الذي بدأ منذ أشهر لتحقيق الاستقرار الاجتماعي اسوة بالاستقرارين السياسي والامني السائدين في البلاد".

مواقف الرئيس عون جاءت خلال استقباله قبل ظهر اليوم في قصر بعبدا، وفدا من "لقاء الاحزاب والقوى والشخصيات الوطنية"، واكد أن "الجهد الذي بذل لوضع قانون انتخابات جديد لن يذهب سدى، فاطمئنوا، ان الانتخابات النيابية ستحصل، فهي ارادة شعبية وحكومية وليس لدى أحد قدرة اليوم على إيقاف هذا المسار. وليس لدينا اي خوف حول هذا الموضوع، فنحن مرتاحون، لأن من يملك القرار فيه سائر في اتجاه تحقيقه".

وتطرق الرئيس عون الى الانجازات التي تحققت خلال الاشهر العشرة الماضية، وقال: "إن المواقف التي عبرت عنها في المحافل الدولية وخلال "زيارة الدولة" التي قمت بها لفرنسا مهمة جدا للبنان، ومن شأنها أن تعيد له سيادته واستقلاليته، وقد بدأنا بالتعبير عنها خلال الزيارات التي قمنا بها الى الدول العربية في بداية العهد، خصوصا في ما يتعلق بخياراتنا السياسية، بدءا من السعودية الى مصر والاردن وصولا الى الجامعة العربية".

وتحدّث الرئيس عون عن الحروب التي وقعت في المنطقة، فأشار الى أن "لبنان استطاع ان ينقذ نفسه منذ حرب تموز في العام 2006، حيث ان اسرائيل لم يكن هدفها احتلال لبنان، بل إحداث فتنة داخلية، وقد نبهنا اللبنانيين من ذلك، ونشكر الله انه كان لديهم الوعي الكافي وتخطينا المرحلة". وأوضح أن "لبنان اليوم امام واقع جديد حيث تمارس عليه حاليا ضغوط كبيرة سنواجهها بوحدتنا وتضامننا وارادتنا الوطنية التي حققت لنا في السابق الانتصارات".

واذ شدد انه "علينا جميعا اليوم العمل لتحقيق النهوض"، وقال: "إن اوضاع المؤسسات في اتجاه التحسن، من جيش وقوى امن والسلك الدبلوماسي الذي اصبح كاملا، والسلطة القضائية ايضا. ونأمل أن تسير الامور بشكل جيد، خصوصا ان مختلف مكونات الشعب اللبناني اصبحت ممثلة عبر القانون الانتخابي الجديد". واشار الى أن "الواقع بات جاهزا لاحداث التغيير المطلوب الذي على الشعب اللبناني ان يقوم به. فنحن نحدد الوسائل المطلوبة لانجازه، اما تحقيقه فيبقى بيد الشعب ليحرر نفسه من الامور التي تضايقه، وقد قطعنا شوطا مهما حتى الآن ولا زال امامنا الكثير لانجازه".

واعلن "في كل عام، سأقوم بتأدية جردة الحساب امام الشعب عما قمنا به، بذلك نجدد التزامنا بخطاب القسم. لكننا نلاحظ أن هناك اتجاها لضرب الثقة بين الحكم والشعب، وبين اللبنانيين في ما بعضهم البعض. اذا ما استمرينا على هذا النمط، كيف سنخلق مجتمعا متضامنا؟ واذا لم يكن هناك من ثقة بين افراد العائلة، فكيف سيعملون معا كأخوة واخوات ابناء عائلة واحدة؟ ان الامر خطر بأن يقوم اي كان باتهام ايا كان من دون ان يخضع للمساءلة. اذ ذاك، نفقد الثقة بالمتهم كما بالمتهم، ولا يعد بإمكاننا تكوين رأي عام ضد الجريمة، حيث ان كل شيء يصبح نسبيا".

وجدد الرئيس عون امله في "ان نلمس في السنة المقبلة مدى التقدم الذي سيتم احرازه، كما نلمس اليوم ما تم تحقيقه منذ عام الى اليوم.اننا ننعم باستقرار في الوضعين السياسي والامني، وسنركز على الوضع الاقتصادي، كما بدأنا العمل على تحقيق الاستقرار الاجتماعي".

ثم دار حوار بين رئيس الجمهورية والحضور، فأكد الرئيس عون ان "الضغوط الدولية لن يزيد اثرها بعدما بلغت حدها الاقصى، اضافة الى التهديد الجديد للجيش اللبناني ككل"، كاشفا الاتجاه "لتقديم شكوى لدى الامم المتحدة بخصوصها". وقال: "نحن ملتزمون تطبيق القرار 1701 واسرائيل هي التي تعتدي علينا وتهددنا وتسارع الى التشكي لتأليب الرأي العام الدولي ضدنا وتكوين معاداة لنا فيه، وهذا ما لن نسكت عليه وسنقوم بما يلزم تجاهه".

وجدد الرئيس عون التأكيد على أن "لبنان، عندما ينادي بعودة النازحين السوريين، فهذا لا يعني طردهم، بل ضرورة العمل لتأمين سلامتهم في وطنهم الام، لا سيما وأن لبنان لم يعد قادرا على تحمل الاعباء المترتبة عن استمرار النزوح السوري على اراضيه".

المصدر: Kataeb.org