nabad2018.com

في زمن الميلاد نستذكر أبطالا يعيّدون في السماء...روي غائب حاضر ومن السماء قلبه ينبض حبّا!

  • خاص
في زمن الميلاد نستذكر أبطالا يعيّدون في السماء...روي غائب حاضر ومن السماء قلبه ينبض حبّا!

في زمن الميلاد نستذكر أبطالا حملوا آلامهم مع المسيح معانقين صليبه...فوُلِدوا معه في السماء هو الصادق بأقواله فما بخل عليهم بالقيامة والميلاد الأبدي...نستذكره مع المنتج ديزيريه فرح التي تذكّرته اليوم الثلثاء بتأثر شديد على الفيسبوك عشية العيد.

صحيح ان العيد يأتي حزينا العام على عائلة نخول الا ان ما يعزّيها هو ان اينهم يتمتّع الآن بميلاد "غير كل الأعياد" في السماء. من هو روي وكيف قرع باب الميلاد السماوي؟

توقّف قلب روي نخول ابن كوسبا الذي ينبض حبّا مجبولا بالألم عن الخفقان يوم الثاني والعشرين من ايلول الفائت .

روي نخول، ابن الـ27 الذي كان يعيش بقلب اصطناعي منذ سبع سنوات بعدما استبدِل قلب اللحم والدم بـ"مكنة وشريط وبطارية" كما قال يوما، رحل تاركا عائلته واحبّاءه الكثر .

ومنذ اكثر من سبع سنوات ما عاد روي يعتبر نفسه على قيد الحياة. وقال في حلقة خاصة تحت عنوان "من القلب" التي عرضت في 14 نيسان على شاشة lbc:"وقّفت احلم لان بصراحة نسيت كيف بِعيشو ويوم تعطّل قلبي حسّيت وقفت حياتي...دموع امي ما بنسيُن ووجعي وهمومي كبّروا اهلي 100 سنة".

والدته منى وصفت وجع ابنها بأنه وجع لا يوصف  وقالت:"7 سنوات من الوجع والالم والمستشفيات وحياتنا كلها انقلبت رأسا على عقب" اما والده فاعتبر ان ابنه لا يعيش مثل سائر الشباب.

وكانت أزمة روي قد بدأت بمشكلة في عضلة القلب لدرجة ان القلب توقّف عن ايصال الاوكسجين الى كل الاعضاء فخضع لعملية زرع قلب اصطناعي ولكن بعد 3 سنوات من العملية تعرّض لالتهابات أثّرت على "المضخّة" فاستبدِلت الا انه لم يكن بالامكان الابقاء طبيّا على المضخّة لشاب بعمر روي والطبيعي هو زرع قلب طبيعي.

روي وبعد ان نجحت الـ lbc في جمع مبلغ 350 ألف يورو المال المطلوب للعملية، خضع لجراحة زرع القلب لكن قلبه الجديد لم يتمكّن من أن ينبض لوقت طويل، ففارق الشاب المفعم بالحياة في الثاني والعشرين من ايلول.

من مستشفى المعونات في جبيل سار جثمان روي الى كوسبا حيث استقبله الأهالي والأصدقاء على وقع الطلقات النارية...وبزفة عريس مشوا بنعشه محمولا على الأكتاف إلى كنيسة مار يوسف حيث أقيمت صلاة الجنازة قبل ان يوارى في مدافن العائلة.

المنتج المنفذ الذي اشرف على حلقة روي، ديزيريه فرح، استذكرت ملاكها عبر صفحتها على الفيسبوك فقالت اليوم الثلثاء:"القلب اللي وقف يدق، ما وقف يحب.

كمَّل يزرع الفرح بقلوب زغار، ويخللي حياتهن أدفا.

أخدوا صور القديسين والمسابح من تحت المخدة،

وزهور بيضا وطلعوا عا كسبا حتى يقولوا شكراً.

R.I.P. my Angel".

كلما تألّم نظر الى الصليب قال "مع آلامك يا يسوع"...حتما روي، وعشية ميلاد الرب يسوع على هذه الارض، ولِد في السماء الى الأبد حيث لا وجع ولا دمع انما حبّ فقط ينبع من قلب الله النابض أبدا!

والى اللقاء مع ولادات سماويّة أخرى!

أنطوان أنطون

المصدر: Kataeb.org