nabad2018.com

في مثل هذا اليوم رحل منصور...والأعمال خالدة!

  • فنون
في مثل هذا اليوم رحل منصور...والأعمال خالدة!

في مثل هذا اليوم من العام 2009، غيّب الموت، الكبير منصور الرحباني، إلا ان اعماله ستبقى الى الأبد، خالدة في المكتبة الموسيقية العالمية العريقة، وهو مع شقيقه الراحل عاصي الرحباني، شكلا تاريخًا فنيا يُدرّس في المعاهد الموسيقية الأصيلة.

ولد الراحل في بلدة أنطلياس بلبنان، ووالده هو حنا إلياس رحباني. عاش مع شقيقه عاصي طفولة صعبة قبل أن يشتهرا في عالم الفن، قال منصور حول ذلك "تشردنا في منازل البؤس كثيرا. سكنا بيوتا ليست ببيوت هكذا كانت طفولتنا".

قدم مع أخيه عاصي تحت اسم الأخوين رحباني، الكثير من المسرحيات الغنائية، وكانت السيّدة فيروز هي البطلة المطلقة في جميع مسرحياتهما.

وبعد وفاة عاصي عام 1986 ظهر اسمه لأول مرة في مسرحية "صيف 840" من بطولة غسان صليبا وهدى حداد شقيقة فيروز، واستمر في الإنتاج بمسرحية أخرى وهي مسرحية "الوصية" من بطولة غسان صليبا وهدى حداد، وقدم كذلك مسرحية "ملوك الطوائف" من بطولة غسان صليبا وهبة طوجي ومسرحية "المتنبي" من بطولة غسان صليبا وكارول سماحة ومسرحية "حكم الرعيان" بطولة الفنانة التونسية لطيفة ومسرحية "آخر أيام سقراط "من بطولة رفيق علي أحمد ومسرحية "النبي" المأخوذه عن نص جبران خليل جبران ومسرحية "زنوبيا" من بطولة غسان صليبا وكارول سماحة، وآخر أعمالة المسرحية الغنائية "عودة طائر الفينيق" بطولة الفنانة هبة طوجي.

إضافة إلى فيروز، تعاون الأخوان رحباني مع مطربين لبنانيين كبار، أبرزهم وديع الصافي، زكي ناصيف، نصري شمس الدين، فيلمون وهبي وغيرهم.

منصور رحباني شاعر أيضا وله 4 مجموعات شعرية هي "القصور المائية"، و"أسافر وحدي ملكًا"، و"أنا الغريب الآخر"، و"بحّار الشتاء".

توفي في مستشفى أوتيل ديو،  بعد إصابته بإنفلونزا حادة أثرت على رئتيه مما استدعى نقله إلى غرفة العناية الفائقة حيث مكث بها ثلاثة أيام، ثم أخرج منها لكنه بقي تحت المراقبة بعدما رفض الأطباء السماح له بالعودة إلى منزله، إلى أن توفي عن عمر يناهز 83 عاماً.

منصور الرحباني رحل لكن الأعمال خالدة والمسيرة مستمرة مع مروان، غدي وأسامه....

المصدر: Kataeb.org