قداس قسم بولونيا بحضور الرئيس الجميل

  • كتائبيات

أقام قسم بولونيا قداسه السنوي لراحة انفس شهداء القسم والمتوفين من الرفاق في البلدة بحضور الرئيس أمين الجميل وعضوا المكتب السياسي الرفيق الياس حنكش والرفيقة عايدة أبو جودة ونائب الامين العام الرفيق اميل السمرا ورئيس الاقليم ميشال الهراوي ورئيس القسم ميلاد كركي وعدد من رؤساء المصالح الحزبية والاقسام المتنية والشيخ أمين بيار الجميل ورئيس بلدية بولونيا جورج كفوري ومختار البلدة عبدو الزغريني وحشد من رؤساء بلديات البلدات المجاورة والمخاتير.

ترأس الذبيحة الالهية الأب الياس عازار الذي نوه بتضحيات حزب الكتائب وشهدائه على مدى سنوات النضال المستمر داعيا الى التماسك والوحدة بين المسيحيين والايمان بالله وبالوطن لان الانسان اذا خسر ارضه يصبح مشردا والايمان بالعائلة التي يجب ان تبقى موحدة كي تكون عصية على الصعاب والشرور وبالتالي علينا التمسك دائما بالله والوطن والعائلة للدفاع عن لبنان ووجودنا المسيحي.

ولفت عازار من ناحية ثانية الى ان الكتائب هي الحزب الوحيد في العالم الذي تبدأ عقيدته بالله ولذلك مبادئ الحزب ترتكز على اله الحكمة الضابط الكل وهو الذي ادى الشهادة الحية على صليب الجلجلة .

وختم قائلا:"اذا كنا اليوم نعيش احرارا ونحيي القداديس فالفضل في ذلك يعود الى الشهداء الابطال وكل لبنان مدين لهم ولمحبتهم ."

رئيس القسم الرفيق ميلاد كركي شكر الرئيس الجميل والحضور منوها بشهادة شهداء القسم لافتا الى ان الكتائب باتت اكبر من حزب وبولنيا هي الساحة التي شهدت اشرس المعارك دفاعا عن لبنان الكيان مذكرا بالنداء الشهير للرئيس المؤسس الشيخ بيار الجميل في اذار 1976 والذي دعا فيه للدفاع عن لبنان فهب ابناء بولونيا كما كل الشرفاء والاحرار للدفاع وفي طليعتهم الرئيس العنيد الشيخ امين الجميل.وشدد على اننا لم ندافع عن الكتائب فقط بل عن لبنان ال10452 وعشقنا لبنان حتى الشهادة.

وختم بالقول:"لن يسقط وطن جبلت ترابه بدماء البشير والشهيد بيار الجميل وال6000 شهيد وسنستمر بالنضال مع الرئيس سامي الجميل الذي يدافع عن المواطن ويرفع السيف عن رقبته واذا دعانا الواجب سنعود كتائب ال75 وال76 وكتائب كل زمان ليحيا لبنان."

بدوره رئيس الاقليم الرفيق ميشال الهراوي لفت الى ان بولونيا هي عنوان العز ووقفات البطولة وشهداء بولونيا كتبوا بدمائهم حكايات البطولة وتحدوا الصقيع وواجهوا المعتدي وسابقوا الموت والعنفوان .

وأضاف:" ان الكتائب اليوم هي السد المنيع في وجه حيتان الفساد ونحن نقاوم من اجل مشروع الدولة لاننا تربينا على الحق الذي يحررنا .وفي هذا اليوم نؤكد اننا لن نقبل الا بسلاح الدولة اللبنانية فقط."

وتوجه الى الرئيس الجميل قائلا:" انت تعرف المراحل الصعبة التي قطعناها واليوم سلمت الامانة الى شبل برهن ويبرهن كل يوم أنه ابن ذلك الاسد وله نقول انت الرجاء والامل وانت الثابت الذي لا يتلون."

وفي الختام تحدث الرئيس امين الجميل الذي بدأ كلمته بتعداد أسماء شهداء القسم مشددا على ان هؤلاء الشهداء هم صفحات مجيدة من النضال والمقاومة حتي يبقى شعب لبنان شعب الكرامة والعنفوان. واليوم نعاهدهم وكل رفاقهم أننا لا زلنا نحمل الامانة و نستمر على نفس الطريق والدماء لن تذهب هدرا والمعاناة والدموع ستزهر حتما وطنا للديمقراطية والمساوة والتعددية .

الرئيس الجميل دعا للحفاظ على تقاليدنا اللبنانية لا سيما الحرية والدستور والميثاق الذين يميزون لبنان في هذه المنطقة وقال:"يوم لا نطبق الدستور وندوس الميثاق لبنان لا يكون لبنان الذي نريده ونعرفه."

وتابع:" اليوم للأسف ندوس على الدستور ونتجاوزه في استحقاقات كثيرة لا سيما موضوع الانتخابات الفرعية التي نص عليها الدستور حرفيا ونقر القواتنين الضريبية من دون الرجوع الى الاصول والقانون ونشكر الله ان المجلس الدستوري لا يزال حارسا للحد الادنى لهذه الدستور ."

واضاف:" غدا عند اقرار الموازنة وقطع الحساب سيتم وللاسف تجاوز الدستور وسيقفزون فوق مصلحة المواطن والشفافية لاقرار الموازنة ."

وبعد القداس تم توزيع الدروع التقديرية على اهالي الشهداء والمتوفين من الرفاق في قسم بولونيا.

المصدر: Kataeb.org

الكاتب: Kataeb.org