كالسارقين خرجوا تحت جنح الظلام... ولم يشبعوا

  • مقالات

ليل التآمر على الشعب اللبناني أفضى إقرار السلطة السياسيّة الحالية سلّة ضرائب ستثقل كاهل المواطن الذي يئِنُّ أساسا من فظاعة الوضع الإقتصادي، ليتفق المتآمرون في مجلس النواب على استكمال استفحالهم الخميس، وبالتالي الإستفادة من ظلمة الليل للإنسحاب من ساحة النجمة والتواري عن أنظار الشعب اللبناني ...

اعتقدنا أن الإصلاح إصلاح، والتغيير لا محال، ليتضح أن كل ما في الأمر هو دخول لاعبين جدد على حلبة نهب المواطن اللبناني وتقاسم مغانم الهدر وسرقة المال العام من خلال الإبقاء عليها.

أي عهد هذا يا فخامة الرئيس؟؟؟ أين الـ 11 مليار ؟؟؟ أين الإبراء المستحيل؟؟؟ أن تفشل في محاسبة المفسدين فهذه مصيبة لكن أن تبقي عليهم وأن يصوت فريقك السياسي على سرقة المواطنين وذوي الدخل المحدود فهذه جريمة...

أسهل على السلطة السياسية الحالية أن تمتص دم الفقير وأصحاب الدخل المحدود من أن تسدّ مكامن الفساد وسرقة المال العام.

إذا كان بالفعل هناك ارتكابات هدر وسرقة فكيف تستسهلون أخذ المال من الفقراء عوضا عن استرداده ممن أكدتم مرارا وتكرارا أنهم سرقوا ؟؟؟

وقف في مجلس النواب اليوم النائب سامي الجميّل وكتلة نواب الكتائب في مواجهة سرقة اللبنانيين... وقفوا  وحدهم يواجهون حيتان المال وفاقدي الحياء... وحدها كتلة الكتائب في كل مجلس النواب قالت لا للضرائب قبل الإصلاح الحقيقي، ولا وألف لا لإفقار الفقراء وتهجير من تبقّى من الشرفاء من خلال الحفاظ على السرقة بدل أن تقطع يد السارق أيا كان...
 هذه هي السلطة التي تحكمنا وهل هكذا تبنى الأوطان؟

المصدر: Kataeb.org