كنعان... "بدل ما يكحلا عماها"!

  • رادار
كنعان...

أعلن رئيس لجنة المال والموازنة النائب ابراهيم كنعان أن "الحديث عن الفساد مهمّ، لكن الأهم احترام الأرقام وعقول الناس، فإذا كانت الدولة تحصّل 8 مليار دولار سنوياً من الضرائب، فهل يعقل ان يتحدث البعض عن تهرّب ضريبي بقيمة 6 مليار؟"، سائلاً "من أين أتيتم بهذا الرقم؟".

وأضاف كنعان في مؤتمر صحافي عقده ظهر اليوم الإثنين أن "هناك تهربا ضريبيا نعم ويصل الى 200 مليون دولار وفق الأرقام الرسمية".

يا سعادة النائب، كان الأجدى بك أن تراجع كلام رئيس الكتائب النائب سامي الجميّل والتأكد بنفسك من الأرقام التي استخدمها واحترامها واحترام عقول الناس، قبل الخروج الى مؤتمرك الصحافي.

فقد تحدث رئيس الكتائب عن قيمة الهدر والفساد في الدولة اللبنانية التي تفوق الـ6 مليار دولار سنوياً، بينما ذكر أن 4.2 مليار دولار سنويا هي قيمة التهرّب الضريبي سنوياً في لبنان، وذلك بناء على دراسة أعدّها "بنك عودة" وأعلن عنها رئيس دائرة الأبحاث في المصرف المذكور مروان بركات في حديث لصحيفة "دايلي ستار" اللبنانية في 2 آذار الحالي، ويمكنك الضغط على الرابط التالي للتأكد بنفسك من المصدر.

 فهل يجوز ألا يطلع رئيس لجنة المال والموازنة على أرقام صادرة عن أهمّ الدراسات في لبنان؟ أم أنه يتغاضى عن فضيحة تقاعس السلطة عن جباية الضرائب كما يجب وبالتالي محاولته حماية سمعة السلطة التي تمرّغ وجهها في وحول سياساتها الخاطئة؟

ونوجه لسعادة النائب، نصيحة أخوية: فليتفق مع رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع على حجم التهرّب الضريبي، الذي اعتبره جعجع يلامس الـ50% من إجمالي الضرائب المحصّلة أي 4 مليار دولار، في مؤتمره الصحافي بعد ظهر اليوم الإثنين.

خلاصة حديث النائب ابراهيم كنعان: لم نفهم، هل حضرتكم مع سدّ مكامن الهدر والشروع بعملية إصلاح قبل بدء الحديث عن أي ضريبة؟ أم أنكم مع فرض الضرائب وعلى الإصلاح ومحاسبة الفاسدين السلام؟

المصدر: Kataeb.org