كنعان يهاجم الحكومة: ماذا تنتظرين؟

  • محليات
كنعان يهاجم الحكومة: ماذا تنتظرين؟

لفت رئيس لجنة المال والموازنة النائب ابراهيم كنعان الى اننا عملنا في اللجنة نيابةً عن الحكومة وعن الجميع واليوم تم بتّ الفصلين الاول والثاني من الموازنة ونصف الفصل الثالث ويبقى الفصل الرابع.

وقال بعد اجتماع اللجنة:"لم نتأخّر بعملنا وتأمين النصاب كان مسألة من المستحيلات في بعض الاحيان والمسألة برسم رؤساء الكتل المؤتمنين على المصلحة العامة" معلنا الا ورقة تفصيلية حول قانون برنامج وزارة الاتصالات بقيمة ٤٥٠ مليار فكيف نبتّه لاسيما ان المال العام "مش مزحة".

واكد كنعان الحاجة الى اكثر من تقشف واقفال ابواب الهدر معتبرا ان هناك امورا كانت تحصل في الماضي يجب الا تعاد.

وسأل:"اين قطع الحساب؟ ومِن مسؤولية من؟ لجنة المال؟ كلا بل مسؤولية الحكومة، ولم يكلّف احد خاطره باحالة المشروع الى مجلس النواب، في حين انهم يطالبون بإقرار الموازنة، فكيف ذلك؟" مشددا على ان المطلوب موازنة بكل ما للكلمة من معنى ووقف ابواب الهدر وممارسة اكثر من تقشف وهو يتطلب توافر ارادات.

ورأى كنعان ان المسؤولية تقع على الحكومة لتقول ما هو الحل طالبا ان يكون الحل دستوريا وسأل:" طالما ان الموازنة من اهم اعمال المجلس النيابي لماذا لا يحضر اعضاء اللجنة ال١٧ ولماذا علينا انتظار حضور ٦ نواب فقط؟".

وأضاف:"ان عدم اقرار الموازنة مخالفة دستورية صحيح، لكن الموازنة كان يجب ان تقرّ بوقتها وخلال 38 جلسة اجرينا الكثير من التغييرات والحكومة لن تتعاطى مع موازنة 2018 كما تعاطت مع الموازنة الحالية لاننا اجرينا الكثير من التعديلات".

واكد كنعان ان قطع الحساب موجب دستوري مشددا على ان الاصلاح ليس مزحة والجدية مطلوبة وحسم قطع الحساب مطلوب ونريد انجاز الموازنة.

وقال:"لنحترم دستورنا وقوانين ونصارح الناس بمشاكلنا ونتشارك في الحلول والموازنة ستصدر من لجنة المال مع وفر وعلى المجلس النيابي ان يقرر".

وختم كنعان بالقول:"الى اليوم مازلنا ندور حول أنفسنا، نحن نقوم بعملنا لكن السؤال هو "ماذا تنتظر الحكومة لبحث وارسال قطع الحساب؟".

المصدر: Kataeb.org