كوستانيان : 4 نواب تمّكنوا من اسقاط منظومة السلطة الاقتصادية ومشاريعها غير المدروسة

  • محليات
كوستانيان : 4 نواب تمّكنوا من اسقاط منظومة السلطة الاقتصادية ومشاريعها غير المدروسة

أكد مستشار رئيس الكتائب البير كوستانيان في حديث لبرنامج كواليس الاحد مع الاعلامية نيكول الحجل عبر صوت لبنان 100.5 ان الكتائب ليست من أطلقت الثورة الشعبية بل الشعب اللبناني جراء سوء أداء السياسيين وتعنتهم وعدم ادراكهم للواقع اللبناني، مشيرا الى ان السلطة السياسية عزلت نفسها عن المواطنين وتمادت باستباحة كرامة المواطن الذي انتفض اليوم .

ولفت الى ان لبنان من البلدان النادرة التي نجد فيها رأي عام، مضيفا:" هناك بداية تغيير حقيقي فخلال اسبوع سقطت منظومة السلطة الاقتصادية ومشاريعها غير المدروسة، وتمكّن 4 نواب من اسقاطها ضمن معارضة برلمانية"، معتبرا ان التغيير اليوم هو سياسي بامتياز، والكتائب اتخذت قرارا بوضع الامور المعيشية والحياتية على رأس سلم اولولياتها والشعب تجاوب مع هذا التغيير الجذري منذ سنتين والسبب هو التناسق بمواقف الحزب.

واعتبر كوستانيان ان تضارب المصالح هو سيّد الموقف في لبنان،والسياسي همه جيبه وليس جيب المواطن.

وردا على سؤال حول التحرك الشعبي الذي دعا اليه الحزب في ساحة رياض الصلح رفضا للضرائب ولاقرار سلسلة الرتب والرواتب، أكد كوسانيان ان هدف المظاهرة الاسمى هو إقناع الشعب اللبناني بأن هناك قدرة على التغيير، وبأن قطار التغيير بدأ يسير بشكل صحيح. وتابع:"في حال استبدلنا الضرائب بإصلاح فعلي واهداف مرقّمة، وانتقلنا من الشعارات الى تطبيق الاصلاح فعليا، يمكن تمويل السلسلة دون اللجوء الى فرض الضرائب".

وأوضح كوستانيان ان كلفة الموازنة 26 الف مليار والسلسلة هي 5% من الموازنة الاجمالية، وبطريقة بسيطة جدا يمكن تخفيف 5% من النفاقات لتمويلها.

وأكد ان المطلوب من الدولة وضع برنامج اصلاحي خلال سنة، مشيرا الى انه من غير المقبول فرض ضرائب على امور تطال المواطن، ولافتا الى ان نواب الكتائب اقترحوا خلال الجلسة التشريعية فرض ضريبة500 ليرة على كل سيجارة وليس على علبة سجائر. وسأل:" مصرف لبنان قام  بهندسة مالية ضخت ارباحا استثنائية على المصارف، لماذا لا يفرضون ضريبة على الارباح؟".

ورأى ان التحالفات السياسية المبنية على المصالح امر خطير جدا ولا تتضمن حدا ادنى من الرؤية المشتركة حول طريقة ادارة البلد، مضيفا:" هذه التحالفات ليست إلا صفقة تجارية بين حزب وحزب آخر، وتبيّن ان كل هذه الصفقات ادت الى تقاسم السلطة في ظل غياب برنامج واضح، ما جعل السلطة تتفتت خلال 24 ساعة وتسقط  بالضربة القاضية في جلسة مجلس النواب". وتابع:" كان المطلوب من الحكومة الاتفاق على قانون انتخابات وموازنة تتضمن السلسلة، إلا ان هذا الامر لمن يحصل".

من جهة أخرى، استغرب كوستانيان خطاب أمين عام حزب الله حسن نصرالله الذي دعا فيه الى تشكيل لقاء مصغر للكتل النيابية لإعادة النظر في السلسلة وتقديم بدائل التمويل، في ظل وجود رئيسي جمهورية وحكومة، الامر الذي يعتبر نكسة للنظام الديمقراطي اللبناني.

واشار الى ان الناس في الشارع تتظاهر ضد السياسة التقليدية المبنية على فراغ، لافتا الى ان حزب الكتائب هو اول حزب سياسي نشر برنامجه السياسي "عقد الاستقرار" والتزم به، وفصّل فيه كيفية تحرير قطاع الكهرباء الذي كان اول من دعا اليه، الى جانب خطته لقطاع الاتصالات والبنية التحتية من خلال اشراك القطاع الخاص، اضافة الى وضع سياسة ضرائبية على مستوى الافكار وكيفية ادارة البلد وليس على مستوى قبلي، مضيفا:" حان الوقت للعودة الى الرشد السياسي والحياة السياسية الطبيعية".

وتابع:" نحن متصالحون مع أنفسنا ومع أدائنا السياسي العصري وطالما الشعب معنا والحق معنا فضميرنا مرتاح، فبعد فترة ضياع تداخلت فيها العناوين عدنا الى الطريق المستقيم، وندعو الجميع للالتفاف لان الوقت هو للمحبة والتعاضد، فكلنا نريد لبنان ونريد بلدا حضاريا".

المصدر: Kataeb.org