لافروف يهنئ لبنان على "فجر الجرود".. الحريري: لعودة اللاجئين ضمن الحل السياسي الذي يُعمل عليه

  • محليات
لافروف يهنئ لبنان على

استهل رئيس الحكومة سعد الحريري ظهر اليوم، زيارته الرسمية الى روسيا، بزيارة وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في مقر وزارة الخارجية، وعقد معه اجتماعا الى فطور عمل، حضره نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة غسان حاصباني والوزراء: الداخلية نهاد المشنوق، المالية علي حسن خليل، الثقافة غطاس الخوري، الاشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس، الاقتصاد رائد خوري والاعلام ملحم الرياشي، سفير لبنان في موسكو شوقي ابو نصار، نادر الحريري، مستشار الرئيس الحريري للشؤون الروسية جورج شعبان، نائب وزير الخارجية ميخائيل بوغدانوف، السفير الروسي في لبنان اليكسندر زاسبكين وعدد من كبار المسؤولين في الخارجية الروسية.

في مستهل الاجتماع تحدث الوزير لافروف فقال: "يسرني ان ارحب بكم في موسكو وهذه المرة الاولى بعدما توليتم مهامكم كرئيس لمجلس الوزراء، ونحن نثمن جهودكم لتنمية التعاون بين روسيا ولبنان وكذلك مساهمتكم الشخصية في تنمية العلاقات الروسية اللبنانية في المجالات المختلفة وليس فقط في المجال السياسي والدبلوماسي، ولكن ايضا في المجالات الاقتصادية والانسانية".

ورد الرئيس الحريري بكلمة قال فيها: "كما تعلمون فاننا ننظر الى روسيا والى دورها في المنطقة، وهو دور كبير جدا، ونريد ان يكون التعاون بين لبنان وروسيا تعاونا اكبر اقتصاديا وسياسيا. هذه زيارتي الاولى الى هنا واجتمع معكم كرئيس للوزراء وانا مصمم على ان تتطور العلاقات الاقتصادية والعسكرية ايضا والبحث في شراء بعض الاسلحة من روسيا لتعزيز الجيش اللبناني وهذا امر مهم جدا بالنسبة للبنان".

أضاف: "نحن نواجه الارهاب كما يواجهه العالم اجمع وقد حقق الجيش اللبناني انتصارات كبيرة ونريد ان نعزز قوة الجيش والقوى الامنية العسكرية لتقوية الدولة. كما اننا نود ان نناقش معكم الاوضاع في المنطقة التي هي بحاجة الى السلام والاستقرار. هناك معاناة كبيرة من اللاجئين السوريين، ونحن نعلم انه يجري العمل على حل سياسي بالنسبة لسوريا، ونأمل ان يشمل ذلك عودة اللاجئين السوريين في لبنان وفي كل المنطقة الى سوريا وان يكون ذلك ضمن الحل السياسي ايضا".

وختم: "نحن دائما سعداء بالمجيء الى موسكو، ونأمل ان تؤدي هذه الزيارة الى دعم الاقتصاد اللبناني وان تحدث تطورا في هذا الاطار بشكل اكبر. فلطالما كانت العلاقات السياسية بين بلدينا جيدة ولكن العلاقات الاقتصادية ليست بالمستوى الذي نطمح او تطمحون اليه".

وبعد قليل، يزور رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري والوفد المرافق رئيس الوزراء الروسي ديميتري ميدفيديف في مقر اقامته الصيفي، ويعقد معه محادثات تتناول اخر تطورات الاوضاع في لبنان والمنطقة وسبل تقوية العلاقات الثنائية في مختلف المجالات. وسيتخلل اللقاء التوقيع على عدد من الاتفاقيات بين البلدين.  

المصدر: Kataeb.org