لقاء كتائبي في تكريت

  • كتائبيات

بدعوة من قسم تكريت وبحضور عضو المكتب السياسي الرفيق شادي معربس ورئيس اقليم عكار الشفت والجومة الرفيق جورج سعود ورئيس اقليم الدريب جورج نادر ورئيس القسم  الرفيقعادل الترك ورؤساء الاقسام والرفاق الكتائبيين ورئيس رابطة مخاتير الجومة على رأس وفد من مخاتير المنطقة ورئيس بلدية تكريت وفعاليات البلدة ، اقيم افطار صباحي في مطعم  عين عماص وقد تحدث رئيس الاقليم الرفيق جورج سعود الذي قال في كلمته : شكراً لرئيس قسم تكريت على الدعوة الكريمة في ربوع تكريت الابية ، تكريت الانفتاح والعيش المشترك ونرحب بالحضور الكريم وبممثل حزب الكتائب الاستاذ شادي معربس وبرؤساء الاقسام والرفاق الكتائبيين وفي هذه المناسبة احضكم على العمل الحزبي ضمن منطقة عكار وأدعوكم للجهوزية للعمل والتحضير للانتخابات المقبلة ونشدد في هذا الاطار على ضرورة الانفتاح على الجميع .

أما  عضو المكتب السياسي الاستاذ شادي معربس قال بدوره:"كلمة شكر على الدعوة والحضور الكريم،

* لقد أردنا البداية أن تكون مع المختار  لأنه رمز الأب الصالح والراعي وهو حامي العيش المشترك ولأن دور المختار هو الأساس والأهم وهو إسمٌ على مسمّى " مختار ".* كما أردنا أن تكون البداية من تكريت كدلالة على أن الكتائب تؤمن بالعيش معاً.قصة الكتائب مع الشريك في الوطن هي من عمر لبنان، في الإستقلال إختارت الكتائب حزب "النجادة" وليس أي حزب آخر و قد إستمرت الشراكة رغم سنين الحرب بإصرار الرئيس بشير الجميل على رفع شعار 10452 كم2 وليس أي شعار آخر.

- وعندما أسست الكتائب اللبنانية للمقاومة فكان الهدف حماية الكيان والوجود من أجل العيش معاً مسلمين ومسيحيين  ولأن الكتائب كانت وسوف تبقى المدافع الأول عن لبنان الرسالة كما أرادها البابا يوحنا بولس الثاني.- ولأن الكتائب هي صاحبة مشروع جاء طرحنا اليوم لشعار مشروع لبناني .فعندما نتكلم عن السيادة الوطنية وحصرية السلاح والإصلاحات ووقف الهدر وخلق فرص عمل و.....

وعندما نتكلم عن نهائية الكيان وعن الحياد........فنحن نتكلم بلسان الفقير والغني والمسلم والمسيحي "هذا هو مشروعنا".

ومن أجل هذا المشروع تخوض الكتائب الإنتخابات كخيار سياسي و كمعركة وطنية وليس إنتخابات الخدمات الصغيرة مثل رخص السلاح ورخص ال ……Fumè لأن مستقبلنا ومستقبل أولادنا على المحك.......،

ولأنه غير مسموح أن تكون طرقات عكار نصفها غير مزفتة.

ولأنه غير مسموح منذ عشرات السنوات وحتى اليوم ونحن على الوعد بإنشاء الجامعة اللبنانية في عكار،ولأنه غير مسموح إنعدام أي فرص عمل لشباب عكار للبقاء بأرضهم،ولأننا إنتظرنا طويلاً وأعطينا أكثر من فرصة

ولأن عكار وأهلها يستحقون كل الخير ولأنها تستحق أن تكون المحافظة الأولى في لبنان،ولكل هذه الأسباب فلقد قررنا أن نكون شراكة بالتغيير:

التغيير عبر المحاسبة من أجل ألأفضل،

التغيير من خلال معارضة أردناها بناءة لا عبثية،

فنحن اليوم أمام خياران لا ثالث لهما فإما التغيير وإما الإستمرار بما نحن عليه والقرار يعود لكل واحد منا.

ومن أجل هذا المشروع أردنا هذا اللقاء بهدف بناء الجسور بيننا، جسور التعارف وجسور بناء المستقبل والثقة.

ونحن كتائبيي عكار أخذنا وعد على أنفسنا أن نمثّل عكار في حزبنا وأن نجرّه لخدمة عكار.ونأمل أنه في المستقبل القريب سوف نجتمع سوياً من أجل إنماء هذه المنطقة وإعطائها حقها لأنها حرمت منه وما زالت.

فنحن لا نشبه البقية بمعنى أننا لا نحمل معنا مشاريع وهمية في كل زيارة نقوم بها بل نحمل معنا حلم بمشروع قيام وطن نعمل له ليلاً نهاراً ومستعدين أن نقدم له كل شيء.اليوم نمد أيدينا لكم بهدف أن نكون سوياً، ونعمل سوياً، ونغيّر سوياً، ونحلم سوياً لأنه من حقنا أن نحلم ولن يأخذ منا أحد هذا الحق.إنشأالله لقاؤنا اليوم يكون بداية مشوار وشكراً مجدداً لحضوركم.

وكانت كلمة لرئيس البلدية للفترة المقبلة الاستاذ عبدالله غيّة و كلمة لمختار ممنع حنا ابراهيم و المختار غازي ايوب والمحامي محمد خليل.

المصدر: Kataeb.org

الكاتب: Kataeb.org