لهذه الاسباب أُلغي مهرجان النصر

  • محليات
لهذه الاسباب أُلغي مهرجان النصر

كشف إلغاء «مهرجان الانتصار» حجم الاختلاف العاصف بين مكونات السلطة السياسية في لبنان، وزاد في طين التناقضات بلة وصول الامور الى حد عدم التفاهم على برنامج اول انتصار حاسم للجيش اللبناني ضد اقوى التنظيمات الارهابية على مستوى الشرق الاوسط.
مصادر رسمية كشفت لـ «الأنباء» حقيقة ما حصل، مشيرة الى ان حزب الله ما ان تبلغ مهرجان الحفل والمتكلمين فيه وهم الرئيس ميشال عون والرئيس نبيه بري والرئيس سعد الحريري، ادرك انه لن يكون له دور في الحفل او حصة في الانتصار الذي ينسبه لنفسه هو الآخر.
كما لاحظ الحزب ان عائلات شهداء الجيش الذين سقطوا غدرا على ايدي الدواعش قرروا اقامة عزاء في قاعة الرئيس الشهيد رفيق الحريري في جامع محمد الامين بعد غد السبت، والحزب يدرك مغزى اقامة عزاء الشهداء في قاعة الشهيد الحريري، فأرسل عبر قنواته يبلغ الرئيس عون والرئيس بري عدم المشاركة في الاحتفال، لا رسميا ولا جماهيريا، تاركا للمسؤولين عن الاحتفال تحمل مسؤولياتهم على مختلف الاصعدة.
وعلى هذا الاساس، كانت مبادرة الرئيس بري الى الاعتذار عن عدم المشاركة في الاحتفال، ولاقاه الرئيس عون بإلغائه تحت الاعتبارات الامنية الصرفة، لا اللوجستية كما كان المبرر الرسمي للالغاء، ولا التمويلية المتصلة بذريعة عدم اقرار المجلس البلدي صرف 100 الف دولار لتغطية الاكلاف.

المصدر: الأنباء الكويتية