مؤسسة صحافية لبنانية أخرى تهوي.. دار الصياد تودع قراءها

  • محليات
مؤسسة صحافية لبنانية أخرى تهوي.. دار الصياد تودع قراءها

منذ ثلاث وأربعين سنة، ورفيق خوري يرأس تحرير جريدة «الأنوار» التي سيصدر آخر أعدادها اليوم السبت، ويبزغ يوم الاثنين من دونها، ومن بعدها سيأفل نجم كل إصدارات «دار الصياد» العريقة التي عمرها من عمر لبنان، وتاريخها مرتبط مع تاريخه.
لم يتحدث رفيق خوري طوال نهار أمس بعد ذيوع الخبر لأحد. «ليس عندي ما أقوله سوى أن إقفال هذه المؤسسة مرتبط بتاريخ ينتهي. وكنت أنا نفسي شاهداً على تلك الحقبة من الازدهار المبشّر، الذي لم يؤد إلا إلى ما نرى اليوم من انحدار. أشياء كثيرة انتهت في لبنان، منها السياسة والمسرح والشعر والاقتصاد. هل هناك من يستطيع أن يخبرنا إذا كان ساستنا بعد خمسين سنة سيبدأون، يبدأون فقط بوفاء ديون لبنان. ليس من إجابة».
وكان الخبر قد وقع ثقيلاً على اللبنانيين. صحيح أن الجميع يعرف أن ثمة صعوبات تجتازها الدار، ولم تعد فاعلة بالقدر الكافي منذ زمن بعيد؛ لكن خبر الإغلاق الكلي لم يكن متداولاً. ويقول صحافيون يعملون في جريدة «الأنوار» إنهم لم يبلغوا حتى أمس بأي شيء، ولم يصلهم أي إنذار بإنهاء خدماتهم، أو إعلام بأن مطبوعاتهم ستتوقف. يتحدثون عن أخبار كانت تسري همساً بأن قراراً اتخذ بإنهاء العمل في 15 من الشهر المقبل، وأنه سيتم الإبقاء على بعض المطبوعات؛ إلا أن المفاجأة كانت هي في تقديم الموعد، وسرعة القرار، والحسم بإيقاف كل الإصدارات فجأة، ومن دون سابق إنذار. 
ورغم أنه يصعب حصر عدد الموظفين المتضررين بسبب التشعيب الكبير في المؤسسة؛ فإن التقديرات تشير إلى نحو ثمانين موظفاً.
و«دار الصياد» مؤسسة كبرى وعريقة، أسسها الصحافي العصامي والكاتب سعيد فريحة. ولدت باكورة مطبوعاته مجلة «الصياد» عام 1943 مع الاستقلال، وبقيت تصدر إلى اليوم، وعام 1954 تم بناء «دار الصياد» في الحازمية التي ستصبح علماً يستدل بها، وتتالت الإصدارات لتبصر النور مجلة «الشبكة» الشهيرة عام 1956، وشكلت نمطاً جديداً في التعاطي مع الأخبار الفنية، لتصدر جريدة «الأنوار» عام 1959، وكرت من بعدها سبحة المطبوعات التي بقيت تصدر منها حتى إعلان الإغلاق، كل من: «فيروز»، و«الفارس»، و«الدفاع العربي»، و«سحر» و«الإداري».
وتنضم «دار الصياد» بجريدتها ومجلاتها، إلى قاطرة المطبوعات اللبنانية التي تودع قراءها، واحدة بعد أخرى، دون بصيص أمل في عودتها، وتحل مكانها مواقع إلكترونية لا تتمكن من سد فراغ صار مخلخلاً اجتماعياً، وثقافياً؛ لا بل يهدد الحياة الديمقراطية اللبنانية.
ويأتي الخبر الجديد بعد إغلاق جريدة «السفير»، وكذلك توقف جريدة «البيرق» ومجلة «الحوادث» وأخواتها بعد وفاة ملحم كرم، وتخلي أولاده عن إرث وجدوه ثقيلاً ومربكاً. وهو تماماً ما يحدث الآن مع «دار الصياد» التي يرى أولاد الراحل سعيد فريحة الثلاثة أنهم غير قادرين على سد عجزها المالي وخساراتها المتتالية. وقالت ابنته إلهام في جملة مقتضبة: «أدينا قسطنا للعلا والوطن. وحان الوقت للتوقف، حفاظاً على كرامة سعيد فريحة». أما المطبوعات اللبنانية التي لا تزال تقاوم، فمن بينها «النهار» التي اضطرت لتسريح عدد من صحافييها بعد صعوبات في تسديد الرواتب، والحال نفسها تعاني منها صحيفة «المستقبل». ولا تكاد تفلت صحيفة من العسر والشكوى. 
ويعيد رفيق خوري الأمر إلى شح الإعلانات التي تصل إلى الصحف بعد أن ظهرت أسواق أخرى. ويقول: «أنا الجيل الثاني بعد غسان تويني وكامل مروة، وأولئك الكبار الذين نهضوا بالصحافة. من جاءوا بعدنا لا يقرأون، ولا يهتمون. أنا درّست في كلية الإعلام وتركت لأنني لا أرى جدوى من أجيال لا تقرأ وتريد فيلماً وكاسيتاً. هذا يدل على هشاشة المجتمع والثقافة فيه». ويضيف خوري: «أنا واحد ممن واكبوا صعود النهضة في الستينات. كنت صديقاً لعاصي ومنصور الرحباني والرسامين والأدباء». ويعيد خوري إجهاض تلك المرحلة التي يصفها بـ«الهائلة» إلى الحرب اللبنانية التي لم تمر دون عواقب، وإلى غياب الوطنية والهوية، وهو ما نلحظه في أبسط الأمور الحياتية.
نموذج سعيد فريحة مؤثر للغاية، فقد عاش كما يروي هو نفسه ثلاث حروب كبيرة، الحرب العالمية الأولى، والثانية، والأهلية اللبنانية. عشية 1914 كانت الضائقة الكبرى. وقد كتب عن تلك الطفولة قائلاً: «خرجت من ويلات الحرب صبياً يتيماً بلا أبوين، ونحيلاً هزيلاً بلا عافية، وأكثر من ذلك أمياً جاهلاً بلا علم». أحبط الصغير بعد حصار الأتراك لبيروت والجبل، وسرعان ما وجد نفسه يعمل في النهار ليتعلّم في الليل، معتمداً على نفسه. والأمر لم يكن سهلاً، والحروف الأبجدية هي كل ما بقي في ذاكرته من أيام المدرسة التي غادرها عند اندلاع الحرب وإغلاق المدارس. وغالباً ما كان سعيد فريحة الفتى يختار مكانه للقراءة تحت قنديل «اللوكس» في الشارع الذي يمتد من أول سوق النجارين إلى بيته في الأشرفية، ولا يفهم ما يقرأ. هرب الطفل مع عائلته من بيروت إلى حلب، عرف مظالم جمال باشا، ورأى السجن والإعدام والجوعى. نشأ على التمرد، ورفض فكرة أي محتل أجنبي لبلاده؛ خصوصاً فكرة الانتداب على سوريا ولبنان. دخل باكراً معترك الكتابة بعد كده اليومي في القراءة، وبدأ الكتابة في جريدة «الراصد» لوديع عقل. وتنقل في المجلات والصحف إلى أن أصدر مجلته «الصياد» التي عرفت بمنحاها الاستقلالي الحر، ونفحها الديمقراطي البعيد عن الطائفية، ومن هنا انطلق. 
كان سعيد فريحة في الصحافة مدرسة، وداره كما مطبوعاته كانت مساحة لكبار الكتاب، من مارون عبود إلى سعيد عقل والأخطل الصغير، كما نزار قباني وتوفيق يوسف عواد، وعمر أبو ريشة وبدوي الجبل.

المصدر: الشرق الأوسط