مؤيّدا انتفاضة فلسطينيّة جديدة، نصرالله: تظاهرة الاثنين المقبل رفضا لقرار ترامب

  • محليات
مؤيّدا انتفاضة فلسطينيّة جديدة، نصرالله: تظاهرة الاثنين المقبل رفضا لقرار ترامب

وصف الامين العام لحزب الله السيّد حسن نصرالله قرار الرئيس الاميركي دونالد ترامب بنقل السفارة الاميركية الى القدس بأنه وعد بلفور ثان معتبرا ان إسرائيل وقادتها لا يحترمون القوانين والمواثيق والاتفاقات الدولية ولا يحترمون ما يسمّى المجتمع الدولي.

وقال في كلمة تعليقا على قرار ترامب:"اننا سنسمع بعد أيام أصواتاً عربية تقلل من مخاطر قرار ترامب بشأن القدس" لافتا الى ان الموقف الأميركي شكل حاجزاً أو مانعاً للهيمنة الإسرائيلية المطلقة للقدس ومن هنا نفهم خطورة قرار ترامب ولا حاجز اليوم أمام حكومة نتنياهو بعد القرار الأميركي.

وأضاف:"بعد قرار ترامب باتت الأبواب مفتوحة أمام العدو الإسرائيلي لتهويد القدس وتهجير أهلها ومصادرة املاكهم او هدمها وسنشهد الآن ظاهرة استيطان هائلة وسريعة دون ضوابط وحدود داخل القدس وفي محيطها وستتسع القدس نحو الضفة الغربية كجزء من القدس الكبرى" محذرا من ان  المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس في خطر شديد وخصوصا المسجد الأقصى ويجب أن ندق ناقوس الخطر.

ورأى ان قرار ترامب يعني انتهاء القضية الفلسطينية بالنسبة لأميركا وهذا برسم المؤمنين بالمفاوضات معتبرا ان ترامب اطلق الرصاصة الاخيرة على مفاوضات السلام والاميركي يقول لنا بهذا القرار ان "القدس خارج المفاوضات" واذا اردتم مفاوضات نتحدث بامور اخرى.

ولاحظ نصرالله ان دول العالم كله بحسب الظاهر ترفض القرار وجميع الدول العربية والاسلامية ترفضه وإذ بترامب لا يصغي لأحد ولا يحترم أحدا مشيرا الى ان السكوت على قرار ترامب يرتب مخاطر كبيرة أبرزها الاستباحة الأميركية لكل شيء في العالم العربي.

وقال:"قرار ترامب هو إهانة واعتداء على مشاعر مئات ملايين المسلمين والمسيحيين، فنحن أمام ادارة اميركية لا تحترم قرارات ومواثيق دولية في وقت هي تريد من العالم أن يحترمها وما فعله ترامب هو خرق للمواثيق والقرارات الدولية والتي تم رعايتها من قبل الأميركيين انفسهم" معتبرا ان الوان حان لكل من يراهن على الأمريكيين والإعتماد عليهم أن يفهموا أنهم لا يحملون أي قيمة لدى الأمريكيين وأن الأول بالنسبة لأميركا هي إسرائيل وكرامتها وقوتها وأمنها.

وأضاف نصرالله:"ما شهدناه هو منكر عظيم وظلم تاريخي عظيم واستكبار قلّ نظيره ونحن أمام عدوان أميركي سافر على القدس وأهلها ومقدساتها وهويتها الحضارية" مشيرا الى ان كل ما عنوانه احتجاج ورفض وإدانة لهذا العدوان الأميركي مطلوب وكذلك إعلان التضامن مع فلسطين والقدس.

وتابع:"من أقل الواجب ان يعبّر كل انسان على امتداد العالم عن موقفه من خطوة ترامب عبر مواقع التواصل الاجتماعي والمطلوب إصدار البيانات من كل الفعاليات العربية والإسلامية لإدانة قرار ترامب بشأن القدس" لافتا الى ان الدول العربية والإسلامية يجب أن تستدعي السفراء الأميركيين وإبلاغهم الاحتجاج الرسمي على قرار ترامب.

ودعا نصرالله الى وقف كل الاتصالات مع إسرائيل السرية والعلنية وقال:"يجب قطع العلاقات الدبلوماسية مع اسرائيل واغلاق السفارات ووقف كل خطوات التطبيع التي بدأت مع أكثر من بلد، ومن جملة الاقتراحات اعلان انتهاء ما يسمى عملية السلام وان يقال لترامب لا عودة للمفاوضات دون عودة عن القرار كما يجب إبلاغ ترامب برفض العودة للمفاوضات قبل تراجعه عن قرار اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل".

نصرالله أيّد الدعوة الى انتفاضة فلسطينية جديدة وتصعيد عمل المقاومة ضمن ما يراه الفلسطينيون انفسهم وان يقدم العالم العربي والاسلامي كامل الدعم المعنوي والمادي والسياسي والتسليحي للشعب الفلسطيني في انتفاضته الجديدة مشددا على وجوب أن يصدر قرار لجميع أعضاء الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي يعتبر القدس عاصمة أبدية لفلسطين بشكل غير قابل للتفاوض.

وقال:"يجب الوقوف الى جانب أي انتفاضة فلسطينية وعدم طعنها في الظهر وبيعها في سوق النخاسة السياسية كما اننا  نوجه دعوة لجميع الحكومات والدول والاطراف الى وقف الحروب والتقاتل والصراعات الداخلية ووقف الحرب على اليمن والقتال في سوريا وليبيا وغيرها من الدول والبحث عن حلول".

ودعا نصرالله الى تظاهرة شعبية يوم الإثنين في الضاحية الجنوبية للاحتجاج على هذا العدوان الاميركي الظالم وللتعبير عن تضامننا مع الشعب الفلسطيني والمقدسات الاسلامية والمسيحية خاتما:"في لبنان نحن جميعا لدينا اجماع وطني حول قضية القدس وهذا الامر يعني كل لبناني وعربي ومسلم ومسيحي".

المصدر: Kataeb.org