ماذا كتب منفّذ مجزرة نيوزيلندا على سلاحه؟

  • دوليّات

كتب منفذ الهجوم على مسجدي مدينة كرايست تشيرش في نيوزيلندا، الجمعة، عبارات عنصرية على سلاحه هاجم فيها الدولة العثمانية والأتراك، وفق ما أظهر مقطع الفيديو الذي بثه بنفسه عبر الإنترنت.

ومن بين العبارات العنصرية التي كتبها منفذ المذبحة، الذي يدعى برينتون تارانت، وهو أسترالي الجنسية عمره 28 عاما، على سلاحه "Turcofagos" وتعني بالعربية "آكل الأتراك" وهي اسم لاحدى الميليشيات اليونانية التي كانت تقاتل ضد القوات العثمانية.

وكذلك: "1683 فيينا" في إشارة إلى تاريخ حصار فيينا الذي اضطر السلطان سليمان القانوني إلى رفعه والعودة إلى إسطنبول بعد أن تكبد الجيش العثماني خسائر كبيرة بسبب شدوة البرودة والثلج.

أيضا، كتب على سلاحه، الذي نفذ به المذبحة، تاريخ 1571م، في إشارة واضحة إلى "معركة ليبانتو" البحرية التي انتهت بانتصار الصليبيين. ووضعت حداً للهيمنة العثمانية في البحر المتوسط..

كما كتب على سلاحه: "اللاجئون، أهلا بكم في الجحيم؟".

كذلك، لعبت الموسيقى الخلفية في الفيديو، الذي بثه السفاح، دورا في إظهار نواياه العدوانية ودوافعة العنصرية.

إذ كان يبث أغنية باللغة الصربية تشير إلى رادوفان كاراديتش، الملقب بـ"سفاح البوسنة"، وهو سياسي صربي مدان بجرائم عدة بينها، "ارتكاب إبادة جماعية" و"ارتكاب جرائم ضد الإنسانية" و"انتهاك قوانين الحرب"، ضد المسلمين إبان حرب البوسنة (1992-1995).

 

اردوغان يرد

رد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على بيان منفذ الهجوم على مسجدي مدينة كرايست تشيرش في نيوزيلندا، الذي هاجم فيه الدولة العثمانية وحرّض على قتل الرئيس التركي.

وقال الرئيس التركي:"تبيّن أن هذا القاتل نشر بيانا يستهدف فيه جميع المسلمين وبالإضافة إلى بلادنا وشخصي أنا".

أضاف: "مواقفنا ستكون مبدئية ضد سلب حياة أي شخص بريء من أي عرق أو مذهب أو مشرب كان".
وأشار أردوغان إلى أن ثلاثة أتراك أصيبوا بجروح في الهجوم الإرهابي على المصلين الذي راح ضحيته 50 شخصًا.

المصدر: وكالات