ماروني: سبق ان حذّرنا من مشكلة النفايات والايام تُظهر ان مواقفنا كانت صحيحة

  • محليات
ماروني: سبق ان حذّرنا من مشكلة النفايات والايام تُظهر ان مواقفنا كانت صحيحة

اشار النائب ايلي ماروني في حديث عبر الـotv الى ان الرئيس ميشال عون أبلغ وفد حزب الكتائب الذي زاره في القصر الجمهوري ان الكتائب اعطت الطابع الديمقراطي لمعركة رئاسة الجمهورية، اما الوفد فأبلغه بدوره ان بعد انتخابه سيكون الحزب الى جانبه في كل ما يقوم به، مضيفا:" ممارسة الحياة الديمقراطية من حقنا ونحن انطلقنا من مسيرتنا السياسية في خياراتنا ولم نكذب على الناس، واثبتنا اننا لا نركض وراء حصص ومصالح".

ورأى ان موقف الكتائب واضح ولم تتعامل مع الملف الرئاسي ولا مع المرشحين من منطلق شخصي انما من منطلق سياسي، مضيفا: "اما بموضوع التكليف وتشكيل الحكومة لم نعارض المشاركة فيها، والحريري ابلغنا انه مهتم بوجودنا فيها وابلغناه بدورنا اننا على استعداد للمشاركة في حال كانت حكومة وفاق وطني، لكن تبيّن ان الحكومة هي حكومة التناقض الوطني، ونتمنى ان تخيب آمالنا وان تقوم بالمعجزات، وسنكون اول المصفقين".

وتابع:" كتلة الكتائب النيابية لها وزنها وحيثياتها، وقد عُرض علينا وزارة دولة لكن المشكلة لم تكن في الحقيبة انما بالطريقة التي طُرحت علينا، لذلك رأينا ان وجودنا خارج الحكومة مفيد للعهد اكثر من وجودنا داخلها". واذ أكد ان الكتائب لا تركض وراء المناصب والحصص، اشار الى انه كان لدى الحزب 3 وزراء في الحكومة الماضية واستقال منها عندما أدرك ان دوره لم يعد مفيدا.

وردا على سؤال عما اذا كانت الكتائب قد تعرّضت للخيانة، اوضح ماروني ان الحزب تعرض للتخلي من قبل حلفائه، مضيفا:" ان تمسّك حزب الله وحركة امل بالنائب سليمان فرنجية لم يكن بريئا، فقد اعلنا ان المرشح المستقبلي لرئاسة الجمهورية هو فرنجية وبذلك تم تحويل الاستحقاق الرئاسي الى تعيين بدلا من الانتخاب".

وبالانتقال الى ملف النفايات وازمة مطمر الكوستابرافا، أشار ماروني الى ان حزب الكتائب سبق له ان حذّر من هذه المشكلة وخرج من الحكومة بسبب هذا الملف، مضيفا:" كنا في ازمة نفايات واليوم اصبحنا في ازمة نفايات وسلامة طيران، وبالتالي الايام تُظهر ان مواقف الكتائب كانت صحيحة". وتابع:" الآن كل النفايات ستُرمى في ساحل المتن وفي البحر، حيث اعتصمنا من اجل حماية صحة المواطنين"، سائلا:"هل يجوز اقامة مطمر في البحر؟".

وردا على سؤال حول مواجهة الكتائب للاجماع المسيحي في الانتخابات الرئاسية، أكد ماروني الا وجود لاجماع مسيحي انما هناك قرار لحزبين مسيحيين بالسير بالعماد عون رئيسا للجمهورية. وشدد على ان مهمة الكتائب المحافظة على لبنان السيد الحر المستقل، والعمل من اجل مراقبة عمل الحكومة بفعالية في موضوع محاربة الفساد والانماء المتوازن، مشيرا الى ان الحزب سيعقد قريبا خلوة للخروج ببرنامج عمل للمرحلة المقبلة، لافتا الى النائب سامي الجميّل حريص على ممارسة الديمقراطية في كل قرار يتم اتخاذه.

وأكد ان يد الحزب ممدودة للجميع، ومستمر في المسيرة والتحالفات وقد يلتقي مع اخصام الامس في نقاط مشتركة.

وعن جولة رئيس الجمهورية الخليجية، تمنى ماروني ان تعود الهبة السعودية للجيش اللبناني بأسرع وقت ممكن، وان تُسفر زيارة قطر الى عودة العسكريين المخطوفين الى عائلاتهم ووطنهم، مشيرا الى ان قطر من الدول الخليجية البارزة التي تلعب دورا مهما في الحياة الاقتصادية اللبنانية.

وعن العلاقة بين حزبي الكتائب والقوات، قال:" وسائل التواصل الاجتماعي اظهرت في الايام الاخيرة حقدا متبادلا لا مثيل له وهذا امر غير مقبول ومرفوض، لان للحزبين تاريخ مشترك وقضية مشتركة". واشار الى ان معالجة الخلاف الاخير كانت آنية من خلال البيانات الحزبية التي صدرت، آملا ان يصار الى معالجة الامر بطريقة شاملة وبالعمق لتعود العلاقة الى ما يجب ان تكون عليه.

وفي ما يتعلّق بقانون الانتخاب، ذكّر بموقف الكتائب المطالب بقانون عادل يمنع لغة المال من لعب دورها ويؤمن حسن التمثيل للمسيحيين وحياة ديمقراطية سليمة تحترم كل الاحزاب ضمن برنامج موحد، مضيفا:" قدمنا قانون الدائرة الفردية وهذا افضل قانون يؤمّن وصول المرشح بأصوات ناخبيه".

وتابع:" قيل لنا ان هدف الحكومة اقرار قانون جديد، لكن منذ تأليفها حتى اليوم اجتمعت مرتين ولم يتم ادراج بند قانون الانتخاب على جدول الاعمال".

وردا على سؤال حول نتائج الانتخابات النيابية المقبلة، قال:" مررنا بمطبات كثيرة، تم عزلنا ونفينا واغتيالنا، قتلوا الشهيد بيار الجميّل وبقينا، واليوم يحاولون تشويه صورة ومسيرة رئيس الحزب وسنبقى، سنخوض الانتخابات ونعمل مع حلفائنا المفترضين وأخصامنا".

وأكد ان الكتائب مرت بمراحل كثيرة واجهت الاغتيالات والنفي والاعتقالات وبقيت، مضيفا: "كما كنا السباقين في العام 1975 بحمل السلاح دفاعا عن لبنان، سنكون اليوم سباقين لمد يدنا للجميع، وسنحمل لواء الدفاع عن لبنان الذي استشهد من اجله الكثيرون".

 

المصدر: Kataeb.org