مافيات في المجلس النيابي لا تحترم توجيهات البابا؟

  • محليات
مافيات في المجلس النيابي لا تحترم توجيهات البابا؟

اشار زائر لبناني للكرسي الرسولي في حديث إلى "الأخبار" الى انه "تنتظر سفير لبنان لدى الفاتيكان فريد إلياس الخازن في الكرسي البابوي مهمة إعادة انتظام العلاقة مع الفاتيكان وتزخيمها، خصوصاً في ضوء ما اعتراها من هنات"، مستغربا حجم الانتقادات الفاتيكانية، وإن بطريقة دبلوماسية هادئة، للواقع السياسي اللبناني.

ونقل زائر الفاتيكان اللبناني عن مسؤولين فاتيكانيين عشية الانتخابات، قولهه إنّ "الأسماء المرشحة للفوز ستجعل المجلس النيابي اللبناني شبيهاً بمجلس النواب الإيطالي، بروتوقراط، مُكون من المافيات بنسبة خطيرة تعيد إنتاج ذاتها، مع وجود نخب ستضيع في خضم الواقع النيابي الجديد"، كاشفا انه "ثمة مأخذ فاتيكاني على أنّ توجيهات البابا لا تُحترم من قبل الكنيسة في لبنان. نحن لدينا تخوف كبير على مستقبل المسيحيين في لبنان والشرق".

ونقل الزائر أنّ "الشغور الرئاسي الذي استمر سنتين ونصف سنة بعنوان وصول رئيس قوي إلى رئاسة الجمهورية، أوصلنا إلى الواقع السياسي الراهن، وبالتالي هل كان يستأهل الأمر كل هذا الشغور؟ لذلك، نحن في انتظارٍ عملٍ ما، يحفظ تركيبة لبنان وعيشه المشترك. لكن كل ما يصلنا من تقارير عن أوضاع لبنان السياسية والاقتصادية والاجتماعية تبين أنّ الواقع اللبناني غير مطمئن، لا بل يزداد سوءاً".

المصدر: الأخبار