ما مصير الانتخابات؟

  • محليات
ما مصير الانتخابات؟

أكد مصدر نيابي لصجيفة الديار أنّ عودة الديناميكيّة إلى إجتماعات مجلس الوزراء ستكون طبيعيّة، وكذلك الأمر بالنسبة إلى قرارات كثيرة كان جرى تعليقها خلال الأسابيع القليلة الماضية، لكنّ المسألة الأساس ستكون مسألة بت وضع العمليّة الانتخابيّة ككل. وأوضح أنّ كل الاتصالات والمشاورات ستتركّز في المرحلة المُقبلة على حسم التحضيرات بالنسبة إلى موعد الانتخابات النيابيّة النهائي، وبالنسبة إلى «سلّة الإصلاحات» المُرافقة لها. وتوقّع المصدر نفسه أن يتم إسقاط كل المواضيع الخلافيّة بشأن الإنتخابات، أي كل من اقتراحات «البطاقة المُمغنطة» و«البطاقة البيومترية» و«التسجيل المُسبق» و«التصويت في مكان السكن»، إلخ، لصالح إقرار إجراء الإنتخابات وفق بطاقة الهوية أو جواز السفر وفي مكان القيد حصراً.

وأضاف المصدر النيابي أنّه مع سُقوط هذه الإقتراحات - في إنتظار أن يتطوّع أحدهم لإعلان ذلك رسمياً، فإنّه لا مُبرّر لأي تأخير إضافي لإجراء العمليّة الإنتخابيّة. لكنّ المصدر نفسه لفت إلى أنّ المادة 42 من القانون المُستحدث للإنتخابات النيابيّة تقول: «تُدعى الهيئات الناخبة بمرسوم يُنشر في الجريدة الرسميّة وتكون المهلة بين تاريخ نشر هذا المرسوم وإجتماع الهيئات الناخبة تسعين يومًا على الأقلّ»، ما يعني أنّه في حال جرت دعوة الهيئات الناخبة اليوم قبل الغد، ونشر المرسوم في الجريدة الرسميّة مطلع الأسبوع المقبل، لا يُمكن من الناحية القانونيّة إجراء الإنتخابات قبل مُنتصف آذار 2018، الأمر الذي أفقد الغاية من تقديم موعد الإنتخابات، ودفع الجميع إلى التسليم بموعد الإنتخابات السابق.

وقال المصدر إنّ تحديد الموعد النهائي للإنتخابات يستوجب - وعلى الرغم ممّا كشفه رئيس مجلس النواب نبيه بري عن توافق على تثبيت موعد الإنتخابات، سلسلة من الإجراءات القانونيّة التي لم تحصل بعد ليُصبح نافذاً، مُشيراً في الوقت عينه إلى أنّ الوزارات المعنيّة لم تقم أيضًا حتى تاريخه بأي حملات توعية للمواطنين اللبنانيّين الذين سيقترعون للمرة الأولى في حياتهم وفق مبدأ «التصويت النسبي» وليس وفق مبدأ «التصويت الأكثري»، وبعضهم لا يعرف كيفيّة الإختيار من بين اللوائح التي لا يُمكن شطب أي إسم منها، أو إضافة أي إسم إليها، في مُقابل حُصولهم على حق «الإسم التفضيلي» ضمن مرشّحي اللائحة نفسها. وأضاف أنّه يجب أيضًا القيام بدورات تدريبيّة للقُضاة وللموظّفين الذين سيتولّون الإشراف مُباشرة على عمليّات الإقتراع والفرز. 

ناجي سمير البستاني

المصدر: الديار